المقالات

“الرؤية الامريكية لمستقبل العراق على لسان رومانوسكي” الاطار الستراتيجي التطبيع العربي ماجد الشويلي


ماجد الشويلي ||

مركز أفق للدراسات والتحليل السياسي

يمكن تلمس معالم الرؤية الامريكية لمستقبل العلاقة مع العراق خاصة على الصعيد الامني، من خلال ما اشارت له السفيرة الامريكية (ألينا رومانوسكي) وهي في معرض تقييمها وتقريرها لما تم تناوله من مواضيع بين السيد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني ونائب الرئيس الامريكي السيدة (كمالا هاريس )على هامش مؤتمر ميونخ الذي يعقد سنويا في المانيا .

والجدير بالذكر أن ايران وروسيا لم تتم دعوتهما للمؤتمر هذا العالم .

السفيرة الأمريكية حرصت على تسليط الضوء على النقاط الحساسة والجوهرية في هذا اللقاء ، بنحو كان لاسقاطات رؤيتها المعهودة بهذا الشأن أثر واضح على صياغة المفردات.

وهي كالآتي ؛

أولا :- ادعت السفيرة الأمريكية أن اللقاء تطرق لأهمية إرساء قواعد الشراكة القوية والدائمة بين البلدين.

بدعوى أنها منصوص عليها في اتفاقية الاطار الستراتيجي .

وبالنظر الى عودة الحديث عن اتفاقية الاطار الستراتيجي فان ذلك يعني بالضرورة فصل مسار المحادثات حول بقاء الولايات الامريكية عن مسار المباحثات بشأن انهاء مهمة التحالف الدولي.

ثانيا:- لم تكتف السفيرة الأمريكية بالحديث عن أهمية الشراكة للبلدين (العراق وأمريكا) بل زعمت أن هذه الشراكة ضمانة لشرق أوسط مترابط .

وهي تعني ب(المترابط )دمج اسرائيل مع منظومة التطبيع العربي مع حتمية عزل ايران وسوريا عنها .

اذ لايمكن بحال أن تفكر امريكا بمصلحة ايران حتى تجعلها جزءا من هذا الترابط كما لا يمكن لايران أن تفكر في الاندماج بمنظومة أمنية او اقتصادية تكون اسرائيل جزءا منها.

في الوقت الذي يمثل اندماج العراق بهذه المنظومة الصيغة المثلى لتطبيعه مع اسرائيل بالنحو الذي يتماشى مع خصوصياته وتعقيداته الداخلية.

على قاعدة (ليس بالامكان أفضل مماكان)

ثالثا:-تحدثت عن حث الحكومة العراقية على منع الهجمات على الافراد الامريكيين واشادت بالجهود المبذولة بهذا الشأن لحد هذه اللحظة.

مايعني انها تنتظر من الحكومة مزيدا من الضغط على المقاومة ، لا بل انها تسعى للايقاع بين الحكومة وقوى المقاومة

وجعلت من هذا الامر معيار لتقييم

صلاحية الحكومة العراقية للمضي معها بالمحادثات الثنائية.

رابعا:-ادعت ان امريكا ستتخذ جميع الاجراءات اللازمة لحماية أمن أفرادها ما يعني بالضرورة أنها عازمة على الابقاء على قواعدها في العراق ولن تتخلى عنها

خامسا:- ثم أنها تحدث عن شراكة أمنية دائمة وكأنها ولأهمية الملف الأمني أخذت تتحدث عن تدابير أمنية خاصة بين البلدين لضمان مواقف أمنية متجانسة بشأن ملفات المنطقة

ما يعني استمرار هيمنتها الامنية على القرار العراقي واخذها بزمام مبادراته الستراتيجية

وما يرتبط بذلك من شؤون التسليح والتدريب والتحالفات الدولية وغيرها

سادسا:-تناولت الحديث عن الشراكة في مجال الطاقة ودمج العراق بشكل أوسع اقتصاديا في المنطقة.

ما يعني بالضرورة ارتباط العراق اقتصاديا بالكيان الصهيوني الغاصب خاصة بعد تطبيع السعودية المزمع اعلانه عقب انتهاء الحرب في غزة.

وكما اشرنا سلفا ان هذا الاندماج الاقتصادي سيكون على حساب محاصرة ايران وروسيا وسوريا ولبنان واقصاء الصين بعيدا عن المنطقة جهد الامكان

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك