المقالات

رحلة النفوس.. ارواح على قيد الطريق!

1158 2016-11-24

سيف أكثم المظفر تشد الرحال نحو أرض الفداء، وتصطف القلوب لتنبض بصوت واحد، وهي مسرعة راجلة، حزينة مستبشرة، تعلوها سماء الارواح، وتحدوها اجساد ورماح، اي عشق هذا الذي يتصبب، واي نار في لبها تشتعلوا، واي افئدة تهوي اليكم سادتي، يا انوار في كبد الاسلام تتنوروا. نسير والايام تلاحقنا، تتصفح العيون نسيمها، امن الغبار دمعها ام من لهيب الشوق تدمعوا، اهٍ يا كربلاء ماذا صنعتِ بنا؟ .. الف وأربعمائة عام، إنقضت وكأنها البارحة، محرقة الخيام، وسبية عيالات الكرام، حتى عادوا بعد الرحيل، كف وعين وسهم، رمحا وصدر وعلم، طفلة وطشت والم، انها رحلة العودة، وعودة الرحلة، فمن هنا كانت بداية النهاية؛ بداية الإسلام، ونهاية الاستعباد، "كونوا احراراً في دنياكم" هنا رسم طريق النجاة، بدماءٌ حسينية، وحناجر أبية، تهتف عاليا "هيهات منا الذلة"، حملت القلوب على الدروع، تروي عطش السماء، بأرواح ودماء، سالت من اجل الوطن والعرض والمقدسات. كنت اتمنى وانى أسير بين تلك الحشود المليونية، ان تقلل أعمدة الانارة، فضوئها يترءا لعيني احمروا، حتى شككت ببصري، فقصدت نحوها راجلا، متفحصا، ادماءا على جانبيك، ام خيال أم انا متوهم، واذا بصوت من خلف المصباح ينشدوا، نحن الشهداء، نحن سرايا عاشوراء، نحن امتداد لكربلاء، نحن رجال الفتوى الكفائية.. بدأ صوته يخفت، وهو يقول اتت زينب.. اتت زينب. ساكنوا تلك الاعمدة، ارواح على قيد الطريق، 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
ابو علي الحلو : لعمري لن يكون الحاج مصلح آخرهم .. المراد كسر كل ما هو مقدس عند الشعب ولسان حالهم ...
الموضوع :
القضاء يصدر توضيحاً بشأن الإفراج عن القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح واغتيال الوزني
الحسيني : احسنتم لملاحظاتكم ولقلمكم سماحة السيد .. لكن نحن نمر في العراق ضروف صعبة جداً والعراق بحاجة الى ...
الموضوع :
العراق بوصلة العالم
زيد مغير : ليفكر كل وطني إذ ما اتحد العراق وايران تحت راية اتحاد الجمهوريات الإسلامية ربما تدخل سوريا في ...
الموضوع :
أبعاد الحشد عن الثورة الإسلامية ظليمة كبرى..!
عادل الزهيري : هل تسمح بنود العقد لشركات الهاتف النقال باقتحام خصوصية المشترك ونشر الإعلانات بصورة إجبارية عن طريق الرسائل ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
أسامه غالب حسين : You well done dear ❤️ ...
الموضوع :
مبادرة الصغير في كل شيء..! 
حيدر علي : الذي يتمتع باجازه الاعاله ذو احتياجات خاصة مشمول بالمقطوعه ١٥٠ لو ترفع منه اذا اكو كتاب رسمي ...
الموضوع :
وزارة التربية تحدد ضوابط مخصصات الـ [150] الف دينار المقطوعة لمنتسبيها
محمد : وشنو الاشكال !! يعني عجيب ومن عجائب الدنيا ان ينبري احد ويصرخ ويبح صوته على تدخلات تركيا!! ...
الموضوع :
الأمن النيابية العراقية تدعو لتحرك عاجل: تركيا تسرق أشجارنا وتبيعنا فحمها
زيد مغير : داعش موجود بوجود الرفيق ظافر العاني والرفيق جمعة عناد . ...
الموضوع :
تفجير الكاظمية؛ أما نحن أو هُم..!
أسامه غالب حسين : أحسنتم ... و شكرا ...
الموضوع :
الامام الخميني يغير بالعالم
كيدر : ههههه. اخزاكم الله من دوله من بين الدول يعني اذا متكدر ون تحررون اراضيكم اغلقو الحدود لم ...
الموضوع :
الأمن النيابية العراقية تدعو لتحرك عاجل: تركيا تسرق أشجارنا وتبيعنا فحمها
فيسبوك