المقالات

التسوية.. حوار في الجبهة!

863 2016-12-07

سيف أكثم المظفر
اول سؤال تبادر الى الذهن مع من تكون التسوية؟
الجواب مع الأطراف المشاركة والغير مشاركة في العملية السياسية وكسب وجوه جديدة من أشخاص وطنيين لدى الشيعة والسنة والاكراد وكل الجهات..
وهل جميع السياسين الشيعة على وفاق او سياسي السنة او الاكراد؟ كل الاحزاب على خلاف.. لذا نحن بحاجة الى تسوية مع الداخل والخارج، كفانا دماء ومتاجرة ومزايدات سياسية، نريد ان نعيش بكرامة فقط.. فتسوية هي سفينة الاخيرة التي ستبحر الى بر الامان.
سؤال: من هم الغير مشمولين بالتسوية؟
الاجابة كانت: البعثيين والدواعش ومن تلطخ ايديهم بدماء العراقيين .. هؤلاء غير مشمولين بالتسوية.
سؤال: ياريت بس تفسرلي هذا الخبر، المبعوث الاممي يان كوبتش يسلم رئيس المشروع العربي خميس الخنجر ورقة التحالف الوطني للتسوية التاريخية بحظور ظافر العاني ومن المقرر ان يلتقي في الايام المقبلة مثنى حارث الضاري وعدد من الشخصيات السنية المعارضة وقادة فصائل سنية مسلحة للحوار معها بشان التسوية التاريخية.
الجواب: تبا للإعلام الأموي!
أليس الاشخاص المذكورين هم عراقيون؟ وهم يمثلون أطراف وأجزاء من الشعب ومن حق اي مواطن عراقي يمثل مجموعة .. ان يطالب بالاطلاع على بنود التسوية والتوقيع عليها.. هذا من جانب.
اما كون بعض الاسماء عليها مؤشر هنا او هناك.. فلماذا لا ندع القضاء يأخذ مجراه.. في معاقبة من تلطخ أيديهم بدمائنا،، لماذا دوما نميل الى التعصب العشائري في حل الأمور ونترك القانون.. الاخير هو الذي يربطنا بالدولة.. بهذه الحالة تكون دولتنا قوية في معاقبة من تثبت ادانته.. اما النعق والركض وراء الإعلام الأموي الذي يصور الحق وباطل والباطل حق.. فلا خير فيه..
من اين علمنا ان فلان ارهابي واخر سارق.. كلها سموم يبثه الاعلام السياسي الموئدلج..
هل بحث احد منا على الحقيقة في القضاء .. واثبات ما يدور من تهم .. كلا والف كلا.. وهذا ما اوصلنا لهذه الحال.
هنا ينسف اهم عمد تستند اليه الدولة العراقية الحديثة.. إلا وهو القضاء، معللاً كلامه:
ابسط مثال على القضاء... هو مذكرة القاء القبض بحق السيد اثيل النجيفي بتهمة التخابر مع دول اجنبية والتي بدورها تصل الى الاعدام التي صدرت من القضاء هل تم تطبيقها ؟
كان الرد :إذن نحن بحاجة الى تسوية لإصلاح القضاء،، وجعله أقوى سلطة في البلد، ليضمن حق الجميع. العنة على من أدخل السياسة في القضاء، وأصبح القضاء مسيس لجهة حكمة ودمرت العراق لثمان سنوات.. الخطأ لا يعالج بخطأ.. التسوية هي طريق لحل كل الاشكالات ومن ضمنها القضاء، اذ أنها تؤكد على الفصل بين السلطات..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.08
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك