المقالات

الصاروخ الأول والزيارة الأولى.. العراق،سوريا،الجبير

969 2017-02-26

العراق يقصف سوريا.. والجبير في بغداد؟!

سيف أكثم المظفر تعرضت بغداد إلى سلسلة انفجارات عنيفة هزت منطقة البياع وراح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى، وسجل العراق عدة خروقات، كان قد خطط لها من خارج الحدود، في إشارة إلى سوريا المعقل الرئيسي لما تبقى من عصابات داعش المنهارة، بعد معلومات عميقة ومؤكدة، بان العمليات الأخيرة كانت تنطلق من سوريا، أوعز الجانب العراقي بتوجيه ضربات جوية دقيقة، على الأهداف المرسومة لإنهاء معاقل التنظيم الإجرامي الخبيث.
في بادرة هي الأولى منذ 2003 وجه العراق بقصف مناطق، خارج خارطة الوطن، وبتنسيق عالي وقدرة وقوة جوية من الطائرات العراقية (F16) المتطورة، على منطقة البوكمال كانت أول هدف تقصفه الطائرات العراقية خارج حدود البلد، حمل معه رسالة واضحة، مفادها إن العراق القوي العظيم قادم، وامن البلد اكبر من الحدود..
لحظة إعلان القائد العام للقوات العراقية، بقصف أهداف العدو خارج الحدود، جعل من الوزير الخارجية السعودي، ينطلق إلى بغداد صباح اليوم التالي، وما يحمله من لغة ناعمة وحديث دبلوماسي، يختلف عن ذي قبل، حيث هنأ وزير الخارجية السعودي في زيارته الأولى منذ سقوط نظام صدام بـ "الانتصارات المتحققة في العراق على العصابات الإرهابية ودعم السعودية للعراق في محاربة الإرهاب مبدياً استعداد المملكة العربية السعودية بدعم إعادة الاستقرار في المناطق المحررة".
ودعا إلى فتح جميع الملفات العالقة بين البلدين، وزيادة التبادل التجاري، هناك كثير من الجوانب التي تصب في مصلحة العراق اذا استغلت بطريقة صحيحة، تجعل من العراق محط السلام ونهاية كثير من المشاكل في المنطقة، وهو الأوفر حظا ليأخذ دوره في نشر السلام وإبعاد شعبه وشعوب المنطقة عن شبح الحروب، وآفة الإرهاب المقيت.
الخطوات الصحيحة، والرؤى الناضجة، دوما تكون هي المفتاح لبناء وطن جديد، بعيدا عن الصراعات والأيدلوجيات والطائفية، مازلنا نحلم بوطن مستقر وخدمات صحية وطبية ترقى لمستوى تضحيات أبناء العراق، الذين بذلوا الغالي والنفيس من اجل أرضهم وشعبهم ومقدساتهم، نهر الغيرة والشرف والعزة والإباء يجري في عروق رجاله الأشاوس الأبطال، وهم يذودون عن حياض الوطن، في نزالهم الأخير من الجانب الأيمن من الموصل الحدباء، لنعلن انتصارنا الحتمي على دولة الشيطان.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.86
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
هيثم كريم : السلام عليكم أنا بحاجة الى كتاب نهج البلاغة باللغة الإنجليزية اذا ممكن ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
علي الجبوري : كفووو والله من شاربك ابو حاتم والي يحجي عليك من اشباه البشر واخد من اثنين كلب مسعور ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
مصطفى اكرم شلال واكع : اني اقدم مظلمتي اني احد المعتصمين صاحب شهاده عليا وفوجئت اسمي لم يظهر في قائمه تعيينات الشهادات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ثامر الحلي : هذا خنيث خبيث ومحد دمر العراق غيره اقسم بالله ...
الموضوع :
مصدر مطلع : واشنطن تعيد طرح حيدر العبادي بديلا واجماع عراقي برفضه
منير حجازي : السلام عليكم اخ احمد أحييك على هذا الجهد الصادق لتعرية هذا الموقع المشبوه وقد كنت قررت ان ...
الموضوع :
نصيحة مجانية الى من ينشر في كتابات والى الزاملي
haider : قرار مجحف ولماذا يتم تحديد عمر المتقاعد ان كان قادرا على العمل /اضافة الى ذالك يجب اضافة ...
الموضوع :
اقل راتب تقاعدي سيكون 500 الف دينار.. ابرز التعديلات في قانون التقاعد
محمد الموسوي : انعم واكرم اولاد عمنه الساده البصيصات. معروفين بكل الافعال الطيبة. ساده صحيحين النسب يرجعون الى عبيد الله ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
يونس غازي حمودي مصطفى : خريج زراعة وغابات مواليد 1969 الثاني على الكلية عين معيد في جامعة الموصل وستقال في وقت صدام ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك