المقالات

تغيير اسم شارع حيفا الى شارع ابو تحسين

2243 23:04:00 2006-06-23

عجبي على عاصمة تضم ضريح الامام الكاظم عليه السلام على ارضها والتي زادها وجوده فيها شرفا وعلوا لا تسمى باسمه وتسمى باسم قاتله الذي لم يبقى له اثر فيها!!!

عجبي على عاصمة تضم ضريح الامام الكاظم عليه السلام على ارضها والتي زادها وجوده فيها شرفا وعلوا لا تسمى باسمه وتسمى باسم قاتله الذي لم يبقى له اثر فيها!!! بغداد عاصمة الرشيد كما يطلق عليها وهي الى الان كما يتبجح بها الدليمي بانها العاصمة السنية رغم ان الاقلية الموجودة فيها هم اهل السنة ورغم انه لا يمثل السنة الشرفاء. ولكن التمسك بهذه الاسماء الرشيد والمنصور والمامون والذين اشبعوا شيعة ال البيت ذبحا وقتلا وتنكيلا وتهجييرا من الافضل ان تمحى اسمائهم من المناطق العامة في بغداد لانها تذكر بحكم الطغاة المتجبرين واستبدالها باخر تماشي ورغبات اهلها. وكذلك اسماء الشوارع التي تذكرنا بغدر العربان رغم الجميل الذي طوقناهم به قابلوه بارسال انتحاريين وسيارات مفخخة وقتل ودمار .شارع حيفا وهو واحد من اهم شوارع بغداد الحيوية واجملها ويقع في منطقة مهمة في العاصمة , ولكن هذا الشارع ومنذ سقوط هبل لعب دورا كبيرا في احتضان الارهاب والارهابيين باعتباره يضم الكثير من العرب الاعاربة من سوريين ومصريين ويمنيين وفلسطينين الذين جلبهم صدام واغدق عليهم من اموال العراق وبذلك كانوا له عيونا على الشعب العراقي  وكانوا من المخلصيين له الى يومنا هذا . الشارع يضم رموز القاعدة والبعث وهو منبع للكثير من العمليات الارهابية والتفجيرات التي تحدث في العاصمة .ولكن نتسائل لم لم يتم السيطرة عليه الى الان رغم علم الجميع بخطورته . فاليوم خرجت جموع الارهاب من هذا الشارع لتستقبل بالسلاح جموع المصليين المسالمين الذين اتوا من مناطق بغداد المختلفة وخاصة من مدينة الصدر تلبية لدعوة الصلاة الموحدة في مسجد براثا( مقام الامام علي عليه السلام) المقدس والتاكيد على وحدة الكلمة والموقف لاتباع ال البيت, وكرد فعل للعملية الارهابية التي استهدفت المسجد الجمعة الماضية والتي راح ضحيتها كوكبة من المؤمنين . حيث قامت غربان السلفية والبعثية اليوم بعملية غدر جبانة تجاه هؤلاء المسالمين وامطرتهم بوابل من احقادهم الطائفية حيث استشهد سبعة من اتباع ال البيت منهم في هذا الشارع و التحقوا بالسابقين من اخوانهم. نطالب المسؤوليين الوقوف بحزم تجاه ما يجري في هذا الشارع وتطهيره من جموع الارهابيين المحتمية باوكاره ومنها مساجد ضرار التي تصدر منها الهجمات المسلحة وجوامع الشيخ صندل ومصعب بن عمير  تشهد على ذلك  .. كما نقترح بتغيير اسم هذا الشارع ( وهو اقتراح من احدى الاخوات المؤمنات ) من شارع حيفا الى شارع ابو تحسين , هذا المواطن العراقي الشريف الذي استطاع ان يعبر عن رفضه لتجبر الطغاة بنعاله والذي رفض بيعه ليصبح من اصحاب الملايين واعتبره رمزاذلال لكل من يريد ان يطغى ويتجبر . كما نطالب بوضع تمثال له في منتصف الشارع وهو يضرب القائد الرمز بنعاله الذي طغت شهرته شهرة القائد الضرورة. وجوده ضروري في هذه المنطقة كتحديا للارهاب والارهابيين وليكون صفعة كبيرة لمن يقف ورائهم ويروج لهم من السياسيين الذين تصدروا المراكز السيادية في الدوله والذين لا يفوتون مناسبة الا واستغلوها لابراز وجوههم الكالحة وهم بذلك يستحقون مكرمة اخرى من ابو تحسين اذا تمادوا في سياساتهم الطائفية الخرقاء. وليتذكروا جيدا كلما مروا من تحت تمثاله حينما يلامس نعله هاماتهم العفنة وليتذكروا ما حل بصاحبهم . وليبقى ابو تحسين وهو يضرب الطاغية بنعاله عبرة لكل من يريد ان يتجبر ويطغى وخاصة اولئك الذين يريدون ان يعودوا بعقارب الساعة الى الوراء بارجاع حكم البعث السلفي فتبا لهم ولما يفكرون به ولياخذه عبرة من صنمهم الذي ينتظر حبل المشنقة وليتعضوا علهم يصححوا مسارهم. عراقيـــــة
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
عباس
2006-06-25
اقتراح جميل, ولكن هل تظنين الوقت مناسب لبناء التمثال في بلد يتضور اهله فيه جوعاويتعرض للذبح والتهجير .تمنياتنا للشعب العراقي الاستقرار والازدهار .
mortatha
2006-06-24
مااظن ان مشكلة العراق ..مااسم هذا الشارع او ذاك الحي بقدر مشكلته بعدم توفير الامن والامان لهذا الشعب المظلوم .. وبالخص اتباع اهل البيت عليهم السلام اتمنى ان تكون موضوعاتكم في صلب الحدث وحاجات هذا البلد المظلوم وعندما تتوفر كل سبل الحياة للعراق يمكن التفكير بهذه المواضيع الثانوية وشكرا
محمد االشمري
2006-06-24
كيف يمكن لهؤلاء الارهابيين القتلة من الخروج الى الشوارع في وضح النهار بالرغم من وجود العديد من السيطرات و المفارز .. لقد غرقنا في مستنقع الخيانة والجيش و الشرطة والحكومة عاجزة تماما مع الاسف..
عبد المهدي
2006-06-23
أؤيد هذا المقترح تماماً ، وهم يستكثرون علينا تسمية جسر الحسنين أو شارع المهدي (عج) ... مع الأسف نحن نضحي بكل شئ في سبيل الوحدة ، وهم لا يهتمون بذلك إطلاقاً ...
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.84
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك