المقالات

ازدواجية الخطاب السياسي

735 22:48:00 2006-06-25

( بقلم عبد الرزاق السلطاني )

على الرغم من التقدم النوعي للمشروع السياسي العراقي والذي بدأ خطواته بسحب القوات الاجنبية بشكل تدريجي من العراق وهذا ما كنا نتوقعه، لما له من دلالة على جاهزية القوات العراقية ومدى قدرتها على مسك الملف الامني وتحملها مسؤولية ادارة البلد، فقد بدات بعض الاطراف تدق ناقوس (المصالحة الوطنية) دون بيانها من هي الاطراف المشاركة فيها ومن ينضوي تحتها، ورغم تاييدنا الفكرة القائمة عليها الا اننا نختلف تماما في المضامين، فلا حوار مع من استباح دماء ابنائنا من الصداميين والتكفيريين،

 والمسالة المفروغ منها هو اخراجهم من دائرة الحوار ضمن التوصيف الذي ذكر، حيث لا نرى لها ابعاداً سياسية بالشكل الذي يطرح اليوم وخصوصا من الاطراف التي تمجد الارهاب وتخرج بشكل معلن عن الاجماع والخطاب الوطني في دعمها الارهاب المستشري في العراق وخصوصا ممن يحمل صفة حكومية متغاض عن صفته التمثيلية لكل العراقيين، فالخطاب المزدوج يؤكد الجهل السياسي لتلك الشخصيات التي تتبنى الفكرة التكفيرية فعندما يوصف الذباح الزرقاوي (بالقائد الجهادي) فهو عينه الذي استهدف المصلين في حرم الامام علي(ع) والذي اودى بحياة شهيد المحراب(قده) فضلا عن استهداف اكثر من (240) جامع شيعي واستهداف اطفال حي العامل وتفجيرات كربلاء الدامية والحلة السوداء وجمعتي براثا الدامية وغيرها من العمليات الاجرامية، فهي محاولة تكتيكية لتحويل الخطاب الاعلامي المتصارع الذي لا يبخل بالكذب والتزوير والتظليل وليّ عمق الحقائق من اجل اشعال المزيد من نار الحقد المستعرة، فمشهد التمجيد البطولي للمجرمين هو مشهد مخجل بكل المعايير وتعبير عن الانحطاط الثقافي والانساني،

فبعد ان اعلنها المقبور حرب شعواء على المدنيين العراقيين من خلال التفخيخ المستورد من بعض دول المحيط الاقليمي والاحزمة الناسفة التي لم تتورع من استهداف الطفولة فضلا عن التهجير الطائفي والقسري الذي طال اتباع مدرسة اهل البيت(ع) والحيف الذي لحق بهم بغية تغيير ديموغرافية المناطق القاطنين فيها منذ مئات السنين، هذه المواقف جلها تتوائم مع الفكرة الصدامية وبالتالي هي افراز طبيعي لمن يتبناها ضمن المتغيرات الديناميكية وما لها من انعكاسات متباينة في تحديد مواقف واضحة لارتباطاتها المشبوهة بالقوى الارهابية التي لازالت تعبث بمقدرات بلدنا، فليس امام العراقيين من خيار سوى التمسك بالوحدة الوطنية وتطبيق الدستور الذي يقر الفيدرالية بتشكيل اقليم واحد للوسط والجنوب بما له من مقومات استراتيجية جامعة، وآخر لبغداد ليكونان من اهم الضمانات للمحرومين بعيدا عن اي اعتبارات اخرى سواء أكانت طائفية ام مذهبية ام عرقية بل وفق منظار ومعيار يقوم على مفهوم المواطنة في معالجة الملفات الخلافية بما لا يتعارض مع وحدة الشعب العراقي ويحول دون تعزيز اجواء الثقة للوضع السياسي للعراق الجديد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك