المقالات

إتقو الله في العـــــــــــــــراق

2049 02:24:00 2006-03-21

مامعنى أن يحضر إلى الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب شخص مثل مشعان الجبوري متهم هو وابنه بسرقة مليارات الدنانير من خزينة الشعب العراقي الصابر من قبل السلطات القضائية العراقية ( بقلم : رائد محمد )

ربما أكون منصفا جدا حين أقول أن الوضع السياسي للدولة العراقية يتجسد في المثل الشائع (تريد أرنب خذ أرنب.. تريد غزال خذ أرنب)لأنني أرى حقا العجب العجاب في هذا البلد المسكين الذي ابتلى بقيادات لاتحسن اللعب ألا على حبلين,قد يقول القائل لماذا هذا التشاؤم في ظل العملية الديمقراطية الجارية ؟أقول له أنني لست بمتشائم فقط بل أنني فقدت القدرة على التصديق مع هذا الكم الهائل من النفاق والزيف والضحك على الذقون الذي أريد لهذا البلد أن يغشاه من شماله إلى جنوبه وألا فأنني اسأل وارد من يسألني بعدة أمور جارية ألان ليس لها مع المنطق ألا تشابه الحروف وتعالوا معي لنرى بعض العجب العجاب !!!مامعنى أن يلتفت على الديمقراطية التي حلم بها العراقيين وخرجو لها ثلاث مرات برغم الإرهاب والموت الذي يحيط بحياة هذا الشعب ويعلن قادتنا ألاعيبهم السمجة مرة في مجلس أهل الحل والعقد ومرة في مجلس الأمن القومي متناسين رأي الجماهير العريضة التي خرجت لتنصر العراق ولاشئ غيره والالتفاف على الاستحقاق الانتخابي لغاية في نفس يعقوب وفي خرق فاضح للدستور الذي لم يمض على تطبيقه أسبوع واحد لاغير....مامعنى أن يشترك في الحكومة أناس لايؤمنو في العملية السياسية برمتها وهم من يريد أن يسقط الدستور الذي صوت علية 80 بالمائة من العراقيين والعملية السياسية برمتها وينادي ليلا ونهارا بهذا الأمر مع العلم ناطقهم الرسمي هو من كان يدافع على سيده هدام في قناة الجزيرة ليل نهار وممن يطلب من عايد المناع الصحفي الكويتي أن يعلن براءته من أل الصباح واسالو المناع عن ذلك!!! بحجة اللحمة الوطنية التي دمرت العراق وأهله..مامعنى أن يقتل ويشرد عراقيين من مناطق سكناهم لمجرد أنهم من أتباع أل محمد في مناطق شهدت عيشهم المشترك منذ عشرات السنيين وفي المناطق التي تتبع الأطياف التي تمثل ألسنه في الحكومة المقبلة وبإشراف ممن هم يسمون أنفسهم هيئه علماء السنة وبرعايتهم ولا يقال لهم شئ سوى التنديد والاستنكار والحكومة عاجزة عن فعل أي شئ تجاه هؤلاء رغم معرفتهم بالأشخاص الذين ينفذون المخطط...مامعنى أن تصدر الجمعية الوطنية العراقية المنحلة قانون لمكافحة الإرهاب ونسمع عن تطبيقه والعمل بموجبه على الورق فقط بينما نرى المحرضين ورعاة الإرهاب السلفي من أبناء ويتامى صدام على القتل يصولون ويجولون في الفضائيات المشئومة وهم يهددون ويرعدون ويزبدون بالويل والثبور لمن حالفهم بالرأي وخاصة شيعه أل محمد (ص)..مامعنى أن يحضر إلى الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب شخص مثل مشعان الجبوري متهم هو وابنه بسرقة مليارات الدنانير من خزينة الشعب العراقي الصابر من قبل السلطات القضائية العراقية وهل يشرف العراق مثل هذا النموذج وبإصرار البعض على حماية سراق المال العام مثل حازم الشعلان ومشعان ركاض الجبوري في داخل العراق وكأننا دولتان داخل دولة.مامعنى أن يكون السفير الأميركي حاضرا في كل شاردة وواردة في مفاوضات تشكيل الحكومة وكأنني أخال بان الاجتماع لايكون قانونيا ألا بحضور المندوب السامي الأمريكي....مامعنى أن يتظاهر مواطنين أكراد عراقيين في حلبجة من اجل تحسين أوضاعهم المعيشية في مناسبة وذكرى قتلهم من قبل النظام ألصدامي ويطلق عليهم النار ويقتل مواطن كردي عراقي ويجرح ستة منهم ويسمون هؤلاء المساكين مخربين ومرتبطين بدول إقليمية مجاورة تريد زعزعه الوضع العراقي وتعلق القضية على شماعة الآخرين وكأننا ملائكة والحكومة العراقية الموقرة صاحبة السيادة لاتتنبس ببنس شفه وكان الحدث حصل في احد دول ألواق واق ولتثبت لنا كذبة العراق الواحد الموحد واللحمة الوطنية...مامعنى أن تقول الاستخبارات الايطالية بان لديها الوثائق الكاملة التي تدين المدعو عبد السلام الكبيسي عضو هيئه علماء السنة باستلام خمسة ملايين دولار من احد الجهات كفدية لأحد الأجانب المختطفين والسلطات العراقية الموقرة تغض نظرها عن هؤلاء الذين يشوهون سمعة العراق والإسلام سويا................هذا الكم والتراكم الذي يجعلني أقول أن الذي يجري في العراق ماهي ألا لعبة مصالح أريد بها أيهام العراق بالوهم الديمقراطي الذي لايحبذه ساسة العراق الجدد ألا في الخطب السياسية التي لاتغني ولاتسمن من جوع بينما الشعب غارق لحد اذنية في مشاكله ألاقتصاديه والأمنية ولك الله ياعراق.......................................    رائد محمد * كاتب عراقي مستقل

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك