المقالات

دعوة لتحقيق أحلام المواطن


مجيد الكفائي

 

طالما حلمت حين كنت صغيرا ان اصبح رئيسا للعراق ولا ادري لماذا كنت احلم بذلك هل لأني ارى الرؤساء

 معظمون مبجلون يعملون ما يحلو لهم ام كانت رغبة في بناء دولة تسودها العدالة ويعطى فيها كل ذي حق حقه ام  انها أحلام أطفال لا يؤاخذون بها وعليها ، وايا كان السبب فمع تقدم عمري وتغير افكاري لازال الحلم يروادني لحد الان ولازلت اطمح وأطمع ان اكون رئيسا ورغم محبتي واحترامي للرئيسين صالح وعبد المهدي فاني احسدهما على منصبيهما لسبب واحد لاغيره ان الرئيسين يستطيعان عمل شيء للشعب بحكم وجودهما بالمنصب وباستطاعتهما تحقيق الكثير من أحلام شعب العراق في العيش بحرية وكرامة وامن واستقرار، فهما ومجلس النواب من يستطيعون وحدهم تحقيق تلك الأحلام والتي يعتقد الكثير من المواطنين انها ليست مستحيلة ابدا.

فالمواطن من حقه ان يعيش ومن اجل ان يعيش يجب ان يأكل ويسكن ومن اجل ان يأكل ويسكن عليه ان يعمل لتوفير المال اللازم لذلك، ولن يستطيع احد غير الرئيسين ومجلس النواب توفير العمل،فلكي يعمل يجب ان يكون هناك امنا واستقرارا وان يكون هناك قانونا يحميه وتشريعات منصفة، وان يكون هناك عملا وعدالة في الحصول على فرص العمل ، فالكثير ممن يعملون لايمتلكون مؤهلات من هم بلا عمل، والكثير من هم بلا عمل لايجدون سوى المظاهرات كي يعبروا عن رفضهم لذلك فيتسببون بدون قصد بتعطيل العمل وقتل الوقت وإشغال الجهات الأمنية وربما صدام او عراك او تخريب او غيره، ولا ادري ما هي العلة في ان يعيش الشعب ولسنين تحت خط الفقر والعراق يصدر 4 مليون برميل يوميا، وماهي العلة ان تبقى مشكلة الكهرباء مستعصية ابدا،وما هي العلة ان تكون في العراق مدارس تعمل بالنظام المزدوج الثلاثي وأخرى طينية وماهي العلة ان تكون مستشفيات العراق اشبه بالاسطبلات وماهي العلة ان لا يبنى في العراق اي مشروع مهم خدمي او تعليمي او سياحي يخدم العراق ومواطنيه، وماهي العلة ان تسرق أموال العراق والعراقيين ولا يحاسب من سرقها،هذه وغيرها لا يستطيع ان يعملها سوى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ومجلس النواب وانا احسدهم على ذلك ولو كنت رئيسا لعملتها، أن أحلام المواطنين المتواضعة لن يحققها سوى الرئيسين صالح وعبد المهدي ومجلس النواب  ،فصالح حامي الدستور وعبد المهدي رئيس الوزراء ومجلس النواب هو السلطة التشريعية والرقابية  ولهم تتطلع عيون العراقيين  فهم وحدهم من يستطيع تحقيق أحلام العراقيين في العيش الحر الكريم والمساواة والعدالة، انها دعوة للرئيسين  ومجلس النواب العراقي للعمل بجدية من اجل رفع المعاناة عن هذا الشعب وهم وحدهم القادرون على ذلك .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك