المقالات

أيها النواب الى متى؟!


مجيد الكفائي

 

التخبط التشريعي قائم على قدم وساق، ولا ادري أوصل العراق في هذا الوقت الى مرحلة الموت لا سمح الله ليضم مجلس النواب العراقي في من ضم حفنة من الجهلة والأميين ليقرروا مصير بلد تعصف به الرياح من كل جانب ام ان هناك مؤامرة يشترك فيها هؤلاء للإطاحة بالبلد ليكون من جديد نهبا للرائح والغادي والكلاب السائبة، فما يجري غريب جدا ومن حق الشعب ان يضع أمامه الف علامة استفهام واستغراب وتعجب  ويقول الف لا لقوانينهم وتشريعاتهم  التي لن تخدم الشعب باي حال من الأحوال ويهتف بالف كلا لوجودهم وتسلطهم وبالف نعم لتغير الفاسدين والمستخفين بعقول العراقيين وجراحهم ومأساتهم  من مشرعين ومستفيدين وأحزاب، فالمشرعون العراقيون لازالوا في سباتهم ولم يتعاطوا مع طلبات المتظاهرين بجدية ولم يفهموا لحد الان ان العراق يمر بازمة قد تحرق الأخضر واليابس اما غباءً او لأنهم لايكترثون لما يحصل وقد يحصل لأنهم امنوا أنفسهم وعوائلهم كل شيء ، اما العراق والمواطن العراقي فآخر مايفكرون به.

المتتبع لما يجري في مجلس النواب ويسرب عنه يتأكد تماما ان العراق لن يسلم في ظل وجود بحارة جيء بهم من الصحراء او متآمرون قيض لهم ان يكونوا في صدارة المسؤولية ليهدموا بمعاولهم كل البناء من أعلاه الى أسفله  فيسر العدو ويتمكن المتربص ويؤذى ويهان الشعب .

فمنذ اكثر من شهر ومجلس النواب ولجانه تراوح في مكانها لم يسمع منهم الشعب الذي ينام في ساحات التظاهر سوى سنعمل ، وسنشرع، وحتى مشاريع القوانين التي يعتزمون التصويت عليها لم تأتِ ملبية لأدنى طموح لأي عراقي ومن ضمنها مشروع قانون التقاعد الذي سيرفضه الشعب .

ان على مجلس النواب العراقي ان يشرع بتنفيذ مطالب الشعب فورا ودون تأخير وعليه ان لا ينام ليله ولا نهاره لإنقاذ العراق من الأزمة الحالية والا فعليهم الاستقالة وإفساح المجال لغيرهم فالعراق اكبر من السلطات وأكبر من المسؤولين وأمانه وامان شعبه اهم من راحتهم وأمانهم .

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك