المقالات

برهم ...لا يرهم ..!


ابراهيم السراج

 

ان منصب رئيس الجمهورية  يمثل رمز الدولة وكل ما كان رمز الدولة صحيحا ومعافى كل  العراق  معافى وسليم و خالى من الأزمات والمعوقات والعلل....وكنت قد  تناولت في عدة منشورات  حول مدى استحقاق برهم صالح لمنصب رئيس الجمهورية والحقيقة أن المتتبع لحياة برهم صالح السياسية لايجد منجز واحد يستحق الافتخار به. وحتى في مجال العمل الحزبي   لم يكن برهم صالح يحمل رؤوى واضحة وهو( القيادي) في الاتحاد الوطني الكردستانى  والذي سرعان ما انشق على حزبه الأم ليؤسس تيارا انتخابيا صغير هدفه الضغط على الاتحاد الوطني والحصول على المكاسب والامتيازات  .وكان الرجل يشغل منصب وزير التخطيط في 2003 . ورغم السيرة الذاتية لبرهم صالح الانه ذلك ذلك لم ينعكس ايجابيا في وزارة التخطيط .بل كان برهم مشغول حدا في ترتيب اولويات كردستان العراق وحصصها من المبالغ المخصصة ضمن الموازنة العامة للعراق .وهو لم يكن وزيرا التخطيط بل كان حامى حمى حقوق كردستان العراق ناهيك  عن  حصوله على امتيازات خرافية لم يكن برهم صالح يحلم بها.  ...

ان المتابع لطبيعة عمل برهم صالح يرى أن هذا الرجل لايستحق منصب رئيس الجمهورية لدولة مثل العراق حبلى بالمشاكل والازمات  حيث لم نسمع منه مبادرة واحدة لحلحلة أي أزمة يمر بها العراق وفق الظروف القاسية التى تعصف  بهذا البلد المبتلى  بكم هائل من تلك المشاكل والتى أصبحت تتكاثر وتتكاثر  مع غياب اصحاب المبادرات  وافلاس سياسي مفتعل . والذى يدقق في مكتب برهم صالح يجد جيشا من المستشاريين والخبراء   يكلفون موازنة الدولة العراقية ملايين الدولارات سنويا. ويبدو أن الرئيس برهم صالح مولع  باقتناء   مجموعة المستشاريين  ليس من باب الاستفادة من خبراتهم بل حاجة مكتبه لوجودهم مثلما يحتاج الى انتيكات وخزفيات وووو....  ومن الملاحظ لسلوك برهم صالح انه أصبح يتعاطى مع الأزمات وفق معايير  مصالحته  كرئيس البلاد أي من باب البقاء على هذا الكرسي    وليس من باب تغليب مصلحة المجتمع على مصالحه الشخصية.. وهنا يتوجب على الكتل السياسية المختلفة أن تبحث عن بديل مناسب ووطني ولا يستهلك مبالغ خرافية من موازنة الدولة. من اجل الحفاظ على هيبة الدولة وتحجيم المصالح الحزبية والفئوية الضيقة

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك