المقالات

إعلان الزواج

261 2020-08-14

سعد الزبيدي*||

 

تتحكم الظروف في طبيعة العلاقة ما بين الرجل والمرأة وخاصة علاقة الزواج ولسبب أو لآخر يضطر هؤلاء إلى الركون إلى عدم الإعلان عن الزواج الدائم ويلجأون إلى زواجات اتخذت أسماء عدة فالمنقطع والعرفي والمتعة والمسيار وما إلا ذلك .

وفي مناسبات قليلة يتم التحول من هذه الزواحات إلى الزواج الدائمي وخاصة اذا ما اثمر الزواج عن مولد يبحث عن حقوق شرعية.

ما حدث من إعلان ليس بغريب من قبل الإمارات والكيان الصهيوني لم يكن مستبعدا نظرا لعمق العلاقات الوطيدة ما بين الصهاينة  والانظمة العربية التي ساهمت في تأسيس هذا الكيان مع نهاية الحرب العالمية الثانية في القرن المنصرم وهكذا تم التحول من زواج عرفي إلى زواج دائم مابين الإمارات والصهاينة بعد أن أصبح لديهم الكثير من الأولاد مثل داعش والقاعدة وكل الحركات المتطرفة التي وجدت بفكر صهيوني ومال خليحي .

ولا نستغرب قطعا أن تهرول دول أخرى لترتمي بحظن الصهيونية بعد رحل الخجل وأصبح شيئا من الماضي .

ان عمق العلاقات العربية الاسرائلية ضارب في القدم وعلينا أن نعترف أننا وهم اولاد عم وان كثيرا من الحضارات والنتاج الانساني والفكري في المجتمعات العربية فيه لمسة اسرائلية في المنطقة الممتدة مابين بابل ومصر واعماق الجزيرة العربية وأطراف الشام ..للأسف الشديد استطاعت الصهيونية العالمية من استخدام العنصر اليهودي في تكوين الكيان الصهيوني من اجل تنفيذ مخططاتها للسيطرة على ثروات المنطقة واعتمدت الصهيونية على الحكام العرب من اجل تنفيذ سيناريو زرع العداوة مابين العرب والاسرائيليين وافتعال الأزمات والتي انتهت بتهحير اليهود قسرا من كثير من البلدان العربية والتي ينتمون إليها منذ آلاف السنين .

لم يكن الدين الاسلامي الحنيف قطعا ضد اليهود وضمن لهم حقوقهم ضمن الحكومات الإسلامية بشتى اشكالها والتأريخ يزخر بدور فعال ومؤثر لليهود في الحضارة العربية وكان التعايش السلمي سمة لهذه العلاقة الضاربة في أعماق التأريخ .

كنت وفي اكثر من مناسبة اصرح والمح أن أكثر الدول خطورة على مستقبل العرب هم حكام الإمارات لأنهم استطاعوا أن يستوعبوا كثيرا الدروس وقرروا أن يستغلوا ما امتلكوه من قدرات مالية لشراء قدرات بشرية ولو من خارج الإمارات وخططوا كي بلعبوا دور الكبار واعتمدوا على من يخطط لهم وسلكوا مناهج علمية دقيقة للوصول إلى غايات تفوق حجمهم آلاف المرات فسياسة التدخل وتقرير مصير الآخرين والسيطرة على موانيء كثير من الدول ومحاولة التغلغل والنفوذ بواسطة تقديم ديون أو استثمارات تتحول إلى نوع من استعمار يصعب الخلاص منه .كما عملت قوى الصهيونية العالمية التأثير على رجال الأعمال بعد عودة هونغ كونغ للسيطرة الصينية وتم العمل على أن تكون دبي هي مقرا جديدا لرجال الأعمال وسوق الذهب العالمي .

استطاعت القوى الصهيونية بكل ما تمتلك من قوة وخبث أن تلج إلى المجتمعات العربية المثقلة بالازمات الداخلية في ظل ما تعانيه من فقر وجهل وجوع وعوز ونقص في الخدمات والعيش تحت رحمة حكومات استبدادية مستغلة هذه الظروف كي تغيير في كثير من مباديء العروبة والاسلام وثوابت الامة واستطاعت أن تحدث شرخا كبيرا تصدعا ما بين أبناء الامة العربية والاسلامية بعد أن غذت قنوات الاعلام الأصفر بذرة الخلاف مابين المذاهب الإسلامية ونجحت في تحويل فوهة البنادق من حرب مقدسة اسلامية عربية صهيونية إلى حرب سنية شيعية فاصبح كثير من المواطنين وبفعل فتاوى وعاظ السلاطين وشيوخ الفتنة يؤمنون بأن اليهود مساكين ومظلومين وانهم لايشكلون خطرا بل الحقيقي هو ايران والمد الشيعي .

 أن محمد بن زايد ورث عن ابيه بلدا مستقرا ماليا وامنيا ومايميز المرحوم زايد الذي كان يسمى بحكيم العرب أنه كان عربيا بمعنى الكلمة وقد كان رجلا بسيكا ابتعد عن سياسة المحاور وكان همه الأول والاخير أن ينهض بواقع الإمارات ونجح على كل الاصعدة ولكن للاسف الشديد ورثه ابنه محمد بن زايد الذي ورث عن إليه بلدا مستقرا ماليا واقتصاديا وسياسيا وراح يبحث له عن دور أكبر من دوره فراح يعادي أكبر قوتين اقليمتين ايران وتركيا وسمح لنفسه التدخل في اليمن القريبة والامارات البعيدة ومابينهما العراق ومصر وسوريا والصومال .

على الصعيد الداخلي تم بناء دولة حديثة خالية من جميع المعارضين الذين يتعرضون.للمراقبة الشديد أو مغيبون في غياهب السجون .

اتفاق لسلام يكون بين متحاربين فمتى حاربت الإمارات اسرائيل كي تعلن اتفاقية سلام فيما بينها وبين الكيان الصهيوني .

اسرائيل كسبت الكثير من إعلان التطبيع مع  الإمارات لأنها تعلم أن المال الاماراتي قد يلعب الدور الأكبر للتطبيع بين ما بقى من دول الخليج وبعض دول المغرب العربي ولا استغرب أن يكون هناك في المستقبل القريب تحالفا يضم هذه الدول ضد ايران بحجج واهية .

ردة فعل الحكومات العربية والمواطنين العرب كانت متوقعة وقادم الأيام سنجد أن نجمة داوود ترفرف في كثير من العواصم العربية بينما يكون مصير من يعارض ازمات داخلية وحروبا وحصارا من أجل تركيع ما تبقى من محور المقاومة .

لكني ما زلت اراهن على المواطن العربي الذي لابد أن يعيد لكامل وعيه ويثور على الخونة والعملاء ولابد من يوم مهما طال الزمان أو بعد نرى القدس  عاصمة ابدية لفلسطين الحرة الأبية .

*كاتب ومحلل سياسي

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.47
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك