المقالات

القانون فوق الجميع


 

  قاسم الغراوي||   (عندمايغيب القانون تسود شريعة الغاب).                                 جان جاك روسو وضعت القوانين والتعليمات لتنظيم حياة بني البشر ،ويقاس رقي وتقدم وحضارة الامم والشعوب بمدى التزامها بالقوانين التي وضعتها انطلاقا من خصوصيتها الاجتماعية اواعرافها وتقاليدها،وان تطبيق هذه القوانين فعل حضاري يعكس ثقافة المواطن ووعيه لاهمية التنظيم في بناء مجتمع متقدم تسوده العدالة وتتحقق فيه المساوات بين كل افراده على اختلاف دياناتهم ومذاهبهم وقومياتهم واصولهم. القطعات الامنية جزء مهم من مؤسسات الدولة التي تقع على عاتقها حماية المجتمع وبرز تواجدها الإيجابي بتكليفها بحماية المتظاهرين وهم متواجدون في اماكن التظاهر لمنع الاعتداءات على المتظاهرين وكشف الذين يحاولون حرف التظاهرات عن مسارها السلمي وغالباً مايقوم البعض من المتظاهرين باثارة المشاكل والتصادم مع القوات الامنية وكأنهم أعداء لهم.  ضابط شرطة لم يهرب من المعركة ايام داعش، يعتدي عليه مجموعة ممن هرب من القتال ايام داعش ويرغبون بالعودة الى الخدمة والحصول على الحقوق  بالفوضى والتجاوزات تحت مسمى الديمقراطية.  ان هيبة المؤسسة الامنية تأتي من احترام المواطن لها وبالتالي تمكين هذه المؤسسة من حماية امن وسلامة واستقرار المواطنين , أما اضعاف المؤسسة وعدم ابداء اي احترام لها من قبل البعض سوف ينعكس بالتالي على الاداء العام لها المبني اساساً على حفظ القانون . الموضوع يعد مؤشرآ خطيرآ جدا في انحراف المطالب الحقة التي نتمنى ان يحصل عليها الشعب،ولكن ليس من خلال فرض الأمر الواقع في غلق الساحات والشوارع والجسور بحجة المطالبة بالحقوق المشروعة في الوقت الذي نرى فيه متظاهرون يحترمون النظام والقانون ويتجمعون لأيام في خيم على الأرصفة او مساحات بعيدة عن عرقلة سير المركبات وحركة السابلة.  يجب على الحكومة ان تنهي هذا الملف وان تحاسب كل من يعتدي على القوات الامنية التي أبدت صبرا طويلا وهي تتحمل الضرب والشتم والتجاوز والاعتداء وهي لاترد ، وعلى القوات الامنية ان تضع حدا لهذا الاستهتار والاستهانه بحق القوى الامنية والتجاوز على القانون ونشر الازدحامآت والفوضى في البلد.  قانون واجبات رجل الشرطه  رقم ١٧٦ لسنه ١٩٨٠ يجوز لرجل الشرطة إستعمال القوة دون السلاح الناري أو إستعمال السلاح الناري بالقدر اللازم بلا أمر من السلطات المختصة: في حالة الدفاع الشرعي عن نفسه أو ماله أو نفس الغير أو ماله. وفي حالة مطاردة مجرم أو متهم مسلح. فهل نحن بحاجه الى تاهيل لاكتساب ثقافة نحترم فيها القانون والقوى الامنية ونمارس حياتنا اليومية باحترام مع أبناء وطننا رغم ضبابية او غياب بعض القوانين؟
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك