المقالات

إمارات خيبر حان وقتها  


✍🏻 براءة الجمل ||

 

أمام هذِة الأحداث ونحن نجدد الولاء "للإمام علي بن أبي طالب - رضوان الله عليه - ، أصبح الأمر واضح لكل المسلمين ، وبات الأمر مكشوفا لكل من كان لديه شك بأن النظام الإماراتي نظام مسلم ، كم يؤلمنا هذا الشعور عندما نتحدث عن دولة منتمية للدين المحمدي الأصيل وقادتها متسترين بالدين بينما باطنها كل العهر والفسق والولاء لإسرائيل !

الإمارات مع السعودية منذ زمن طويل وهما مع إسرائيل يدًا بيد ، وكتفًا بكتف ، وهما مشاركتان في كل الجرائم مع الأحتلال الإسرائيلي ضد فلسطين وشعبها ، وهناك الكثير والكثير من الدعم الآماراتي للعدو الغاصب خلف الستار منذ زمن بعيد وليس من اليوم ، ونحن ندرك هذا جيدًا وحذرنا منه ، ولنسأل مثلا لماذا العدوان على اليمن؟! ولماذا شعار الله أكبر الموت لأمريكا الموت لإسرائيل  يزعجهم؟! 

نحن منذ بداية الأنطلاق أعلنا الجهاد في سبيل الله، ومنذ تأسيس مسيرتنا القرآنية هناك هدف رئيسي هو تحرير القدس ونشر هدى الله، ولو نرجع بالزمن وندقق لرأينا اولياء خيبر يوالون اليهود ويبعدون المسلمين عن تولي "فاتح خيبر"، وبالتأكيد فإن العرب سيسكتون أمام هذا الإعلان الإماراتي فقد اصبحوا مدجنين لليهود ويطلبون منهم السلام ويطلقون مبادرات السلام!

هناك هدف إسرائيلي وأمريكي منذ زمن بعيد بأخضاع المسلمون لهم، وقد تحقق جزء كبير من هذا الهدف، واليوم يسعون إلى أهداف كبيرة وخطيرة تبدأ بكذبة السلام مع الإمارات في البداية، ثم يأتي البقية فيما بعد !

وللأسف الشديد يسعى العدو الإسرائيلي بتحرك في هدفه الشيطاني وهو يدرك أن العرب سيبقون ساكتين، بل والبعض سيغرد ويهلل!  وبالنسبة لنظام الإمارات الله وضح لنا في كتابه الكريم أن اليهود لا يحبوننا نحن المسلمين، وأنهم يعضون الأنامل من الغيظ لشدة حقدهم، ولا يمكن لنظام مسلم أن يسقط هذا السقوط.

اليوم الآمارات مثلت حصن خيبر من جديد، وحان وقتها بأن يسقط خيبر على أيدي أحفاد الكرار، وسيأتي وقتها مهما طول الزمن أم قصر.. هناك الأنصار يرتلون آيات الجهاد في كل معركة يخوضونها، وقد أصبحوا متشوقين إلى اللقاء بالعدو الإسرائيلي، وقد يكون هذا الأعلان تهيئة لخوض المعركة مع الإسرائيليين ووكلائهم، لأن منذ بداية الحرب نحن نواجهه أمريكا مع إسرائيل بأدواتهم، لكن نقول سيهزم الجمع ، ويفتتح حصن خيبر بتحرير القدس الشريف.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك