المقالات

العرب والعداء لايران

212 2020-09-24

 

عدنان جواد||

 

منذ أن كنا صغارا، وخاصة في المدرسة الابتدائية، كنا نردد بحماسة، فلسطين عربية وتسقط الصهيونية، وانهاحركة استعمارية استيطانية، وغدة سرطانية في المنطقة، كنا نقرا في كل خميس في رفعة العلم، وحتى باقي الأيام قبل الدخول للصفوف، ابي اخي إلى السلاح هيا جميعاً للكفاح، نمضي ونسعى للجهاد، كان اغلب الشعر والنثر والمسرح، مخصص للقضية الفلسطينية والعدو الصهيوني، وانها قضية العرب الأولى والاخيرة.

  لم نكن نسمع عن ايران شيء، غير إنها دولة جارة وصديقة للعرب، وأن فيها ملك عظيم يحترمه جميع قادة العرب، بل كانوا يفرشون شوارعهم ورودا عند زيارة بلدهم، ويقفون طوابير لا ستقبالة فهم يخافون منه، حتى أنه تزوج سيدة من مصر زعيمة العرب، لأنها بذلك تكسب وده وتامن شره .

 ومن باب( كون نسيب ولا تكون أبن عم) لكن فجأة تحول الصديق إلى عدو، بعد ثورة الأمام الخميني قدس عام 79 ، بالرغم من أن تلك الثورة تبنت القضية الفلسطينية، وطردت السفارة الاسراىيلية واستبدلتها بعلم وسفارة فلسطين، فتحول الخطاب الودي إلى خطاب كراهية، وأن ايران فارسية مجوسية صفوية، توسعية تتدخل في الشؤون العربية، وهي بعدها لم تضبط شؤونها، فجيشها وشرطتها كانت تاتمر بأمر الشاه، والدولة فيها الكثير من الفوضى فكيف تتدخل في شؤون الدول الأخرى!!؛

ولم نر أو نسمع إنها تدخلت بشؤون دولة عربية على أرض الواقع سوى بالاعلام، وما يشاع أنها تدخلت في شؤون العراق،  هو أن العراق بفعل رعونة نظامه هو الذي دخل حرب معها، بتوجبه من أمريكا واسراىيل ودعم العرب، وهم من ادخلوا القوات الأمريكية للعراق لاسقاط نظامه، بعد أن خدعوه وجروه لحرب خاسرة، ولم تسمح ايران لتلك الاساطيل بالمرور من حدودها، بالرغم من أن صدام كان عدوها ، بل ساهم العرب بقوات برية وبحرية فيها، وهم من اسقط الأنظمة وفكك الشعوب العربية، ومزق الدول العربية مثل ليبيا والعراق وسوريا واليمن ولبنان، البعض يقول بسبب التشيع.

 لكن التشيع قديم في ايران، الم يكن الشاه شيعيا!، ويقول البعض إنها عقدة النقص، عندما يرون دولة تعاني من حصار شامل، لمدة 35 عام تطور قدراتها العسكرية، وتصنع الصواريخ وتمتلك الطاقة النووية، وتصنع الأقمار الصناعية، والطائرات بدون طيار، والسفن والغواصات، وتنتج ما تحتاجة من ماكل وملبس، لم يستطيع الوهابيون بوحوشهم البشرية داعش الاقتراب من حدودها، وهي ديمقراطية على عكس العرب تجري فيها انتخابات كل 4 سنوات، أنها لا تقطع الرؤس ولا تفجر الكناىس والمعابد، ولا يوجد في تفكيرها الرضاع الكبير والضراط والفساء، واغتصاب وسبي النساء وتكفير الطواىف والملل، ولو أنها غيرت خطابها تجاه اسراىيل ولو تلميحا لتغير العرب وأمريكا موقفهم من ايران.

 فاساس عداء العرب لايران هو موقفها المبداي من القضية الفلسطينية، وأن أغلب قادة العرب توابع للتوجيهات الأمريكية، والشعوب تم تخديرها بالاعلام الذي يقلب الحقاىق، والفكر الوهابي والسلفي بصورة عامة الذي يضخ الأموال من أجل تشويه صورة التشيع وإيران، بانهم أصحاب بدعة، وانهم يسبون الصحابة ويلعنون عاىشة ام المؤمنين، ويطلقون التحذيرات بعدم قراءة كتبهم ومجالسة مثقفيهم، لكن لابد للحق أن يظهر ويعرف اصحابه ويعود العرب لرشدهم ويعرفون عدوهم من صديقهم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك