المقالات

مواجهة الثورة الملونة

185 2020-09-24

 

سعد الزبيدي||

 

نجحت قوى الشر ودوائر المخابرات والإعلام الصهيوأمريكي والإعلام الأصفر في خلق حالة من حالات الشك وزرع بذرة الفتنة وشق الصف بعد الانتصارات التي حققها الحشد المقدس على صنيعة الصهيونية داعش وتحرير المحافظات السليبة من قبضته وبعد أن أيقنت تلك الدوائر أن عدوها الأول هو الحشد المقدس ومحور الممانعة وجهت اذنابها من مخابرات دول عربية وأقليمية حاقدة على العراق وعلى منهج آل البيت عليه السلام لاختراق التظاهرات التي قادها اصحاب الشهادات العليا الباحثين عن فرص عمل وتم التصعيد من أجل استنساخ تجربة الربيع العربي في العراق مع رصد أهداف معينة أهمها أحداث فجوة مابين مكونات البيت الشيعي الذي يمر بأسوء حالاته نتيجة التكالب على السلطة والفوز بالكرسي .

وفي تصعيد ممنهج وضع سيناريو في غرف مظلمة تدعمها بعض الجهات السياسية التي ما أنفكت تحاول أضعاف حكومة المركز واشعال نار الفتنة في الوسط والجنوب حتى عمدت الجهات الاعلامية والسياسية إلى نشر فكرة أن المتظاهرين شيعة خرجوا ضد الحكومة الشيعية.

من هنا يجب علينا أن نكشف الحقائق لم تكن الحكومة يوما شيعية والحكومة مكونة من وزراء لا يختلف عنهم رئيس الوزراء في شيء إلا إذا تعادلت أصوات الرافضين والداعمين لأي قرار حكومي يحتسب صوت رئيس الوزراء صوتين لكسر حالة التعادل وهذا ما لا يعرفه اكثر المواطنين .

·        ( تعريف المواطن بهذه الجزئية المهمة حتى لا يتجرأ أحد ويقول أن الحكومات السابقة شيعية).

الجانب الثاني مع اختلافنا الشديد مع عادل عبد المهدي ولكن الفاسدين هم من عملوا على إسقاط عبد المهدي نتيجة عزمه تفعيل الاتفاقية الصينية التي تقطع الطريق أمام السماسرة لصوص الصفقات التي انهكت وبذرت ثروات العراق من اجل مصالحهم الخاصة .

·        ( كشف الجهات الخارجية والداخلية التي كانت تصب الزيت على النار من اجل التسريع في إسقاط حكومة عادل عبد المهدي ).

نستطيع في هذا الجانب تسليط الضوء على اهمية الاتفاقية الصينية الوضع الاقتصادي العراقي الذي يعاني من عجز كبير نتيجة سوء الادارة المالية والفساد وعدم التخطيط والديون المتراكمة في ذمة العراق  لصندوق النقد الدولي .

الموضوع الاهم كيف استطاعت جهات خفية أن تستقطب جماهير من كل المكونات تدعي أنها شيعية رافعة شعار ( اريد وطن )

وهنا لابد من تعرية حامي الدستور رئيس الجمهورية الذي يبحث عن وطن هو رئيسه ولابد من البحث عن أدلة لتورط جهات مرتبطة برئاسة الجمهورية كانت تستخدم صلاحيتها في استهداف المتظاهرين والجهات الامنية .

وكذلك تسليط الضوء على الصمت المطبق أو تأييد جهات سنية على رأسها الحلبوسي في دعم المتظاهرين أو دعم الفوضى في السر والعلن .

لابد من كشف الجهة التي كانت تستهدف المتظاهرين لأنها الجهة الوحيدة التي ستستفاد من التصعيد والاسراع في سقوط حكومة مهدي والتهيوء لترشيح رجل يتم التحضير له خلف الكواليس .

·        (هل يعقل أن لايعرف اخطر جهاز امني في العراق من هي الجهة التي كانت تستهدف المتظاهرين والقوات الامنية)

لابد لوسائل الاعلام أن تضع المواطن موضع الحكم حيث تقارن مابين متظاهر سلمي وطني يطالب بحقوق مشروعة ونماذج شاذة تحركها نزوات وغرائز ونفوس شريرة ودوافع مريضة فشتان ما بين النموذجين إن تراجع بعض المتظاهرين عن الاستمرار هو لأنهم اكتشفوا أن هناك مخطط يريد أن يعصف بالبلد ويريد أن يجره المجهول وان هناك عصابات تقودها مخابرات دولية وتمولها حتى ينفلت الوضع لذلك تم تنصيب قيادات لتلك التظاهرات من اصحاب السواق من لصوص وسراق وقاطعي طريق ومدمنين وشذاذ آفاق وراكبي أمواج وصائدي فرص وتجار أزمات .

حتى انسحب الشرفاء بمنتهى الهدوء وتركوا الساحة لمن يتاجر بالقضية وينفذ اجندات خارجية فما بين توزيع للمخدرات وممارسة الشذوذ كاللواط والسحاق واستقطاب بنات الليل لجذب المراهقين والمغرر بهم وتمويل الساحات وتحويل المطعم التركي كغرفة عمليات للخطف والقتل والاغتيال وابتزاز المواطنين والتجار على دفع الاتاوة وإدارة صفحات من اجل تشويه صورة الحشد وتسخير كل القدرات للانتقام منهم ولصق كل تهم الخطف والاغتيال بهم حتى تم قتل ابطال الحشد وتم مهاجمة المقار وحرقها بحجج واهية وسخرت القنوات الفضائية برامجها لركوب الموجة والاساءة المدفوعة الثمن المتعمدة للمرجعيات والحشد ورموزه والشهداء وتم رفع شعار ( ايران بره بره ) وتم ترجمة هذا الشعار لاقتتال شيعي يأكل الأخضر واليابس هناك معلومات مغيبة عن المواطن يجب أن يتم كشفها عن طريق اعترافات المجرمين وجهات دعمهم ومعرفة اهدافهم وتوضيح خططهمومثلما تم صنع شعار (ايران بره بره ) تم رفع شعارات تتغنى ببطولات أبو التكتك ثم انتقلت التظاهرات لتقصد الاساءة للشعائر الحسينية ومحاولة التحريض ضد الطقوس والشعائر .

ساهمت القنوات المسمومة بتحريك الشارع ولكن ضد مكون ما متناسية أن الجميع مشاركون في الفشل ولكن المعرقلين لأي استقرار معروفين للقاصي والداني فالسيناريو بدأ بالقاعدة وخواضنها ثم متظاهري المنصات ودواعش وجرائمها ومن يضع يده بيد الامريكان والصهاينة.

سياسيو السنة الذين حرضوا على الطائفية ( جيش المالكي والجيش الصفوي وقادمون يابغداد وسبايكر ) وسياسيو الانفصال المتآمرين على العراق منذ زمن بعيد وكل المؤامرات والدسائس وسياسات فرض الارادة وكسر العظم وحصد المكاسب والتخلي عن المسؤولية لابد من كشف فساد الوزراء السنة والاكراد بالدلائل والأرقام لتتجلى الصورة لابد من إنشاء غرفة عمليات (غرفة فكر) تمتلك زمام المبادرة ومعرفة ما يخطط له الاعداء وكشف تحشيدهم وخططهم في أحياء الذكرى الأولى لانطلاق التظاهرات ( شرقية ودجلة وهنا بغداد والبغدادية ) لابد أن نسبقهم بخطوتين وذلك عن طريق تحشيد كل القدرات لصنع أفلام وثائقية تكشف حجم المؤامرة والخطط والاهداف والخسائر وتفضح كل الأساليب وكشف سياسة الكيل بمكيالين .

لابد من توجيه اصابع الاتهام الجهة التي استفادت من التظاهر .

·        المرحلة الثانية مرحلة الكاظمي

وكيف استطاع أن يخدع الجميع فاعتمد على كسب ود الشارع بتقريب أبواق إعلامية لها تأثير واضح في الشارع ( مله طلال ونبيل جاسم وكريم النوري والسهلاني ) ولعبه دور المنقذ في اعتقال الشيعة فقط بتهم فساد والسكوت عن المكونيين وعدم كشف هوية الجهة المسؤولة عن الاغتيال بالرغم من اشرافه على اهم جهاز امني واغتيال الاتفاقية الصينية والانبطاح أمام مطالب الاكراد ومحاولة إعادة البيش.مرگة لكركوك والمناطق المختلف عليها والسكوت عن تهريب ملايين من براميل النفط والمنافذ الحدودية الرسمية وغير الرسمية.

لابد من تسجيل برامج وثائقية لجرحى القوات الأمنية وخاصة من اصبحوا معوقين وتسجيل لقاءات مع المواطنين الذين تكبدوا خسائر بملايين الدولارات نتيجة التظاهرات وتوقف أعمالهم أو ابتزازهم أو خرق مخازنهم من مجامبع مخربة .

ولابد من تسجيل لقاءات مع سكان المنطقة القريبة وفصح التصرفات اللا اخلاقية التي كان يمارسها بعض الشواذ والخارجين عن القانون وكذلك تسجيل اعترافات الموقوفين الذين كانوا يتعمدون ضرب المتظاهرين من اجل التصعيد واتهام القوات الامنية أو حرق بعض الخيم وبعض المحال التجارية من اجل تشويه صورة القوات الامنية .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك