المقالات

ماذا تَركوا من أثر؟!

1190 2021-02-26

 

علي العقابي||

 

مهنة الإعلام الجَميل، مهنة مقدسة و حرة و شريفة و يجب أن تكون على ذلك النَحو، بل هي خُلقت لتكون هكذا، و لا تَرتضي أن تعيش في غير هذا المكان، و هي أكبر من أن تحَجم أو تسيس و تسجن خلف القضبان ذليلة لجهة ما، الأقلام سلاح ذو حَدين لا يقبض عَليه، والقابض على نزاهة قَلمه كالقابض على جَمرة لهابة إذا سُيسَت الأقلام، بيعَت كل القيم والثوابت الأخلاقية

اليوم في ضل كثرة بَيع الأقلام و الضمائر لجهات و بلدان و أحزاب، بات العَقل الجَمعي لا يفرق بين الصالح و الطالح، بل أصبح يَجمع و يجزم على أن كل الصحافيين و

العاملين في الإعلام هم أناس بلا مبادئ و لا ضمائر و مباعين، فَرنسا مَرت بمرحلة كانت قد اصيبَت بمَرض تَسييس الأقلام، و شَكت من هذه الفترة كَثيراً، حَيث نَشرت إحدى المَجلات الفَرنسية أن احد القراء اليوميين في فرنسا يقول لماذا تشتري جريدة إذا كان في امكانك أن تشتري الصحفي، و هذا الاستنتاج جاء بسَبب كثرة التَسييس، أو سادت فكرة بَيع الأقلام في تلك الفترة وآمن بها العَقل الجَمعي و ثُبتت، فأنعدمت ثقة الجماهير بالصحافة و الإعلام لدرجة إقامة حَملات مقاطعة للمجلات و الجرائد، لكن السؤال هنا، هؤلاء الصَحفيون المسَيسون لجهات ما، ماذا تَركوا من أثر؟

 بالتأكيد لا شَيء يذكر، ولا حتى اسم، الصحافة نَهر جاري، اما ان تَكون ربان ماهر في سفينتك، أو ستقودك الأمواج إلى الهلاك و الغرق، و بالتالي تطمَر و، يطمَر معك اسمك و حروفك المباعة لأيٍ كان، اليَوم علينا كَمتصدين للإعلام و الصحافة أن نكون على قدرٍ كافٍ من المسؤولية، لأننا نَمر بمرحلة فرنسا بالفعل، ونَمر ايضاً بمرحلة إسكات و تكميم الأصوات، كما حَصل قَبل ايام مع الزميل أحمد عبدالسادة.

 الجَماهير و العَقل الجَمعي لا يرحم ابداً، يَجب أن نسعى لطريق الحقيقة و نبعثره بعاصفة من الكلمات، و نقَدس حريتنا كفرسان للقلم، لنترك اثراً فعلياً و حقيقياً، حتى لا تصحَب اسمائنا بعد زَمن بأستفاهم، ماذا تركوا من أثر ..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك