المقالات

التشيع الفارسي والتشيع العربي/  القسم الثاني

513 2021-09-16

 

مهدي المولى ||

 

  لا شك إن أعداء الإسلام أعداء الحياة والإنسان يعرفون تمام المعرفة ان التشيع لا يقر ولا يؤمن  ولم يشارك بالغزوات التي أعلنتها الفئة الباغية تحت أسم نشر الإسلام بل تعتبره كفر ومن شارك فيها فهو كافر.

لأن الجهاد في نظر التشيع هو قول كلمة حق بوجه سلطان جائر وهذا ما سار عليه كل أئمة وقادة الشيعة قال الحسين إني سمعت جدي رسول الله قال( من لم يتصدى لحاكم ظالم بقول او فعل حشره الله معه يوم القيامة)  لكن هؤلاء الأعراب او الأتراك  بدو الصحراء وبدو الجبل لم يفهموا الإسلام ولم يرتفعوا الى مستواه بل أنزلوه الى مستواهم وطبعوه بطابعهم  فحبهم وشغفهم بالنساء والمال والقتل هو الذي دفعهم الى ما سموه بالفتوحات الغزوات الإسلامية فكانت ضربة قاضية للإسلام والمسلمين فحوله من دين المحبة والسلام الى دين العنف والإرهاب ومن دين الحضارة الى دين الوحشية ومن دين العلم الى دين الجهل ومن دين الحرية الى دين العبودية ومن قيادة الحياة للبناء وسعادة الإنسان الى معول لتهديم الحياة وذبح الإنسان.

كان الرسول يقول أرسلت رحمة للعالمين فحولوه الى شقاء للعالمين وقال أرسلت لأتمم مكارم الأخلاق فحولوه الى أرسلت  للذبح فاذبحوا وكان الرسول يؤكد على إن العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة فحولوه الى دين الجهل والوحشية وفرضوا الأمية على المسلمين على أساس ان الرسول كان أميا وعلينا ان نقتدي بالرسول  لهذا قرروا منع التعليم  وحرموا حتى القراءة والكتابة على المسلم والفرق بين التشيع وبين الفئة الباغية بقيادة آل سفيان وامتدادهم الوهابية الوحشية بقيادة آل سعود هو إن التشيع يقول (من لم يخرج على الحاكم الظالم يعتبر عاصيا لله ولرسوله) أما دين الفئة الباغية والوهابية فيقول كل من يخرج على الحاكم الظالم حتى وأن جلد ظهرك واغتصب عرضك ونهب مالك فهو عاصيا لله ورسوله)  وهذا هو الفرق بين سنة معاوية وبين الشيعة وهذا هو سبب  عداء الفئة الباغية والوهابية للشيعة ولا يوجد أي سبب آخر.

كما ان التشيع والشيعة عارضوا الغزو وحرموه وكفروا من يشارك فيه  وكانوا دعاة وأنصار للحرية حرية العقل وحرية الرأي لهذا كانوا مصدر ورحم كل صرخة حق ضد الباطل  وصرخة الحرية ضد العبودية فكان التشيع  صرخة كل  المفكرين والفلاسفة وأهل العقل الحر وكانت كل الحركات الإنسانية والإصلاحية والتجديدية هي من الشيعة فحين كانت الفئة الباغية بقيادة آل سفيان او امتدادها الوهابية الوحشية بقيادة آل سعود  تذبح الكلمة الحرة وتذبح كل عقل حر من المفكرين والعلماء و الفلاسفة واتهموا كل من دعا الى حرية العقل بالكفر والزندقة وجزائه القتل وهكذا شنوا حربا دامية ضد كل الحركات السياسية والفكرية وضد من دعا اليها واتهموها بالتشيع وحب الرسول وأهل بيته.

في حين الفئة الباغية والوهابية الوحشية لم تنتج إلا أصحاب الفكر الضال المضل والجهلة والخرافات والأساطير التي صنعها وخلقها الصهيوني المعروف كعب الأحبار ونشرها عن لسانه الكذاب إبو هريرة على انه سمعها من الرسول محمد وجمعت تلك الخرافات والأساطير في كتب خاصة وفرضت على المسلمين بقوة السلاح على انها صادقة وإنها لا تشوبها شائبة  كالقرآن الكريم بل تزيد عليه صدقا ونزاهة كمسند البخاري ومسلم وغيرها  المملوءة كذبا ودجلا وافتراء.

 كما انه حاول الإساءة للتشيع من خلال ذكرهم لثورة وانتفاضة الإمام الحسين بوجه الطاغية  يزيد بن معاوية بوجه أعداء الحياة والإنسان بوجه الفئة الباغية  لان صرخة الإمام الحسين صرخة الحق بوجه الباطل  صرخة المظلوم بوجه الظالم صرخة الحرية بوجه العبودية لهذا نرى آل سعود وكلابهم الوهابية القاعدة داعش  يغضبون وينزعجون  ويكفرون كل من يفعل ذلك  ويأمرون بذبحه.

المعروف ان آل سعود في بداية   تأسيس دولتهم ودينهم الوهابي رفعوا شعار الإسلام  وشنوا حرب إبادة ضد المسلمين الذين رفضوا الدين الوهابي  وبعد انكشاف أمرهم تخلوا عن الإسلام و أصبحوا دعاة للقومية العربية وغيروا مفهوم العربية الى العبرية وأصبحوا من دعاة وأنصار العبرية ويسعون لتحقيق حلم الصهيونية العالمية بتأسيس دولة إسرائيل الكبرى والتي تجاوزت حلم الصهيونية التي كان شعارها من النهر الى النهر فكان شعار آل سعود  من البحر الى الجبل خاصة بعد أن أعلن دواعش السياسة في العراق أي عبيد وجحوش صدام  إنهم عبيد وجحوش آل سعود فدفع آل سعود  جحوش صدام في أربيل الى إعلان انفصال شمال العراق عن العراق وتأسيس دويلة إسرائيل ثانية لكن موقف الشعب العراقي وخاصة أبناء الشمال وتصديهم لهذا المشروع التخريبي أفشل  المؤامرة وقبر دعوة الانفصال ومن يدعوا لها الى الأبد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك