المقالات

العراق يعرض للبيع في مزاد علني

580 2021-10-10

 

مهدي المولى ||

 

إذا صح ما أعلن عنه ان منصب رئيس الجمهورية عرض في مزاد علني لا أدري هل هذا المزاد في العراق أم خارج العراق وافتتح المزاد ب 100 مليون دولار  ومن يدفع أكثر يكون المنصب من نصيبه فإذا كان منصب رئيس الجمهورية معروض في المزاد للبيع من الطبيعي كل مناصب الدولة معروضة للبيع  ابتداء  بمنصب رئيس الوزراء والوزراء ووكلاء الوزراء والمدراء العامين ورؤساء الأقسام وحتى الموظفين العاديين وكذلك قادة الجيش والقوات الأمنية فهل هناك تجني او مبالغة إذا قلنا ان العراق والعراقيين معروضان للبيع  وفي نفس المزاد وبعلم وموافقة جميع المسئولين في العراق والدليل لم نجد من أعلن اعتراضه او رفضه لذلك  البيع.

  من الطبيعي ان منصب رئيس الجمهورية او رئيس الوزراء او رئيس البرلمان لا يقدر عراقي على شرائه وإنما هناك دول كبرى  كأمريكا وإسرائيل ومشايخ  في الجزيرة والخليج غنية جعلت من نفسها بقر حلوب وكلاب حراسة لها هي التي لها القدرة على شراء هذه المناصب ومن الطبيعي سمسار القضية هو عراقي ومن الطبيعي شراء منصب وزير وكيل وزارة عضو في البرلمان من الممكن ان يشتريه عراقي ويقدمه الى الدول التي شرت  المناصب العليا في البلاد.

فإذا كل ذلك معروض للبيع وفي مزاد علني فهذا يعني أرض العراق وما فيها من زرع وضرع  وبشر وما تحتوي في بطنها وما على ظهرها معروضة للبيع والثمن  هو ثمن المناصب المعروضة في المزاد فهذا يعني شرف العراقيين وكرامتهم وتاريخهم ومقدساتهم   وما يملكون من تاريخ ورموز حضارية وإنسانية معروضة للبيع.

هل تدرون بيع أي منصب بالدولة  يعني بيع شرف ومقدسات وتاريخ العراقيين جميعا والذي يفعل ذلك (قواد ماهر ومبدع في القوادة)  هل تعلمون ان الذي يشتري أصوات وبطاقات الناخبين هو لص وفاسد ولا يحتاج الى دليل او شاهد ومن حق الشعب ان يعدمه ويصادر أمواله المنقولة وغير المنقولة  والذي يبيع صوته يبيع إنسانته شرفه كرامته عراقيته.

ومثل هذا السمسار يمكن معرفته وكشفه فهل الذي يبدد  ملايين الدولارات لشراء أصوات الناخبين وشراء بطاقاتهم الانتخابية هل هذا جاء ليخدم الشعب لا طبعا انه جاء ليسرق الشعب  ليفسد الشعب ليسلم العراق بيد أعداء الشعب كما إنه سمسار لتحقيق رغبات أعداء العراق فهو الذي استقبل  داعش الوهابية وفتح باب بيته وفرج زوجته للشيشاني والباكستاني مقابل ان يدمر العراق ويذبح العراقيين.

من أين يأتي الخير للعراق والعراقيين وساسة العراق عارضين العراق والعراقيين للبيع عارضين شرف وكرامة العراق والعراقيين  للبيع عارضين مناصب الدولة للبيع كأن رواتبهم وامتيازاتهم  التي هي أعلى الرواتب والامتيازات في العالم لا تكفيهم  حتى ترامب كان يرغب أن يكون عضوا في البرلمان العراقي لمدة سنة واحدة لا غيرها  ليعيد خسارته المالية التي خسرها خلال حكمه للولايات المتحدة الأمريكية التي دامت أربع سنوات.

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك