المقالات

الأغلبية لها الحكم والأقلية لها المعارضة هي الوسيلة الوحيدة لإنقاذ العراق

803 2021-10-18

 

مهدي المولى ||

 

 نعم  الوسيلة الوحيدة  لبناء العراق وتحقيق السلام والاستقرار في العراق  وحماية وحدة العراق والعراقيين ومنعه من التقسيم والتجزئة وحماية وحدة العراقيين من الصراعات العشائرية والطائفية والعنصرية  والقضاء على الفساد والفاسدين  والإرهاب والإرهابيين هو تقسيم الطبقة السياسية الفائزة بالنتخابات الى قسمين قسم ذات الأغلبية وهو الذي يحكم  وقسم ذات الأقلية وهو الذي يعارض.

 المفروض بكل حزب كتلة تيار بكل من رشح نفسه  ان يكون له برنامج له خطة    خاص  به   ومن الطبيعي  لا يمكن لأي حزب او كتلة ان تأتي  بالنصف زائد واحد في البرلمان   لهذا يجب على القوى  السياسية الفائزة ان تقترب مع بعضها وفق القرب من البرنامج  والكتلة الأكبر هي التي تشكل  الحكومة  والأخرى تشكل المعارضة   للأسف هذا غير موجود لدى الطبقة السياسية فكل همها الحصول على المال والمال لا يحصل عليه إلا بالحصول على الكرسي الذي يدر أكثر ذهبا أما البرامج والخطط  فلا يملكون من ذلك شي في بناء العراق في سعادة العراقيين  لهذا فكلهم يريدون السلطة  ويرغبون  في الاشتراك بها من أجل الحصول على المنافع الشخصية لهذا  لا تجد من يفكر  بالمعارضة بل يرى المعارضة سبة  لأنه لا يحصل على شي مادي من ورائها.

وقيل ان الحكومة الناجحة هي التي  لديها معارضة ناجحة لهذا يطلق على المعارضة حكومة المعارضة مقابل الحكومة  التنفيذية ومن هذا يمكننا القول ان  حكومة المعارضة أكثر خدمة للشعب والوطن من الحكومة التنفيذية لأنها تراقب أدائها  وتثني على الجيد  وتنتقد السيئ.

اثبت بما لا يقبل أدنى شك ان أي حكومة بدون معارضة حكومة ظالمة مستبدة هدفها تدمير الوطن وذبح الشعب والدليل حكم صدام حكم آل سعود حكم ستالين حكم هتلر وحكم كل الحكام العرب لأنهم يرون في  المعارضة عملاء وخونة ويجب ذبحهم وتقطيع أجسادهم كما يفعل آل سعود بالمعارضين لحكمهم وكما يفعل الكثير من حكام العرب وغيرهم من الحكام الغير شرعيين والذين وصلوا على رأس الحكم بالقوة  بانقلاب عسكري وفرضوا أنفسهم وعوائلهم بقوة الحديد والنار واستمروا على ذلك.

اما الكل تحكم  فهذا دليل على إنهم جميعا لصوص هدفهم  الحصول على  الحصة الأكبر  إنهم جميعا عناصر فاسدة من الممكن ان تكون عميلة لأعداء الوطن والشعب  وخائنة للشعب والوطن  فالكثير منهم خضع للأموال التي  ترميها مهلكة آل سعود عليهم ورأينا الكثير منهم رحبوا بالكلاب الوهابية والصدامية التي غزت العراق حتى إنهم تمكنوا من شراء الكثير من ساسة العراق من سنة وشيعة وكرد وغيرهم وشكلوا  قائمة  انتخابية  حيث زوقتها بشيوخ وعبيد صدام الشيعة ودخلوا الانتخابات وكانت تضم في داخلها عناصر داعش الوهابية وكانت تستهدف قتل الشيعة في العراق وتهديم مراقد أهل البيت ومنع زيارة مراقد أهل البيت  لكن شعبنا أدرك الحقيقة فأسرع الى منع وصول هذه القائمة  بعد إن انكشفت  وانقسمت الى شظايا ولم يبق منها إلا رئيسها  وهكذا أفلست ماليا وشعبيا وسياسيا.

لهذا نرى أعداء العراق وخاصة آل سعود وكلابهم الوهابية والصدامية يرون في العراق الديمقراطي  التعددي أي حكم الشعب يشكل خطرا عليهم كما يعتبرون هذا التوجه  سببه وجود الشيعة في العراق  لهذا  أعلنوا حربهم الوحشية على الشيعة ورفعوا شعار لا شيعة بعد اليوم.

 ومن هذا يمكننا القول ان سبب الفساد والإرهاب وسوء الخدمات والفوضى وعدم تطبيق القانون التي تجري في العراق  هو عدم وجود معارضة وإذا أردنا فعلا القضاء على الفساد والإرهاب وسوء الخدمات والفوضى وعدم تطبيق القانون هو الأغلبية تحكم والأقلية تعارض.

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك