المقالات

البرلمان التركي يعزز احتلال العراق..!

312 2021-10-26

  حسين فلامرز ||   عامان فقط وتعود الامبراطورية العثمانية لسابق عهدها وتعلن عودة العراق وبلاد الشام الى سيطرتها كما كانت قبل مئة سنة! ان تقسيم العراق يجعل من الامور سهلة جدا حيث حينها يكون الاقتتال الداخلي في اسده والدولة ضعيفة والميزانية منهوبة في ظل تقسيم العراق الحالي الذي يتمثل اولا القوى الوطنية الشيعية التي ظهرت وبقوة في الموقف والارادة بعد الانتخابات المفبركة والتي افرزت المعادن النقية من غيرها!  وبالاضافة الى الكتلة الشيعية القوية والتي تستمد قوتها من شهادة الامام الحسين (ع) ومرجعيتنا الرشيدة المتمثلة بالمرجع الاعلى للشيعة في العالم السيد السستاني دام ضله ظهرت كتل لها اجندة خاصة مع الخارج والخليج هدفها تحييد العراق في تقرير مصيره، كما ظهرت كتلة الحزب الواحد التي تعتقد انها يمكنها ان تتعامل مع الملف الانتخابي على انه سباق وفي نهايته يكون الفائز واحد لااكثر!  هذا الحال سيكون فاعلا في تهيئة ساحات للحرب على طول خارطة العراق والتي بالتالي ستجعل منه هشا وقابل للنهم لاي فاه كان. ان وقفة الجمهورية الاسلامية في ايران مع العراق لتدمير داعش الى لارجعة جاء في وقت تنكر الجميع من الدفاع عن العراق!!! وليفهم الجميع ان ذلك لن يتكرر عند دخول الاتراك لكون التاريخ يعيد نفسه!!! حينها لاينفع لامال ولابنون !!! ان قرار البرلمان التركي اصدر قرارا كافيا لانتفاض الحكومة العراقية واصدارها بيان واضح الفحوى!  الا مانراه امامنا من واقع هو دليل على المأساة التي يعيشها العراق! فالحكومة لاتهش ولا تنش!  والعملاء في وادي الظلام!!! الا ان الامل باق في الكتلة الشيعية الامبر التي باذن الله ستحسم الامور في الداخل والخارج.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك