المقالات

الدولة: غايتها، اهدافها، وظائفها


  محمد عبد الجبار الشبوط ||

 

الدولة هي ذلك الكيان الكلي المركب من الناس والارض والحكومة. وللدولة بهذا التعريف غاية، واهداف، ووظائف.  وعلى اساس هذه الرؤية الاولية يتم بناء فكرة الدولة الحضارية الحديثة. فالدولة الحضارية الحديثة هي ذلك الكيان الذي تمت اقامته على اساس منظومة القيم العليا الحافة بالمركب الحضاري وعناصره الخمسة، اي الانسان والزمن والارض والعلم والعمل. وتتكفل منظومة القيم العليا الحضارية بتحقيق اعلى درجة متصورة وممكنة لانتاجية المجتمع، مع اعدل صورة ممكنة للتوزيع.  فغاية الدولة الحضارية الحديثة هي اسعاد الناس. والاسعاد يعني اشباع الحاجات الاساسية للانسان، او مساعدته على اشباعه، بما يحقق عنده حالة الرضا عن حياته وعيشه. ويتحقق ذلك عن طريق وفرة الانتاج وعدالة التوزيع. واهداف الدولة هي تلك الغايات التوصلية التي لا يمكن تحقيق السعادة بدونها، وفي مقدمتها العدالة والمساواة والحرية والامن والرفاهية وغيرها. ووظائف الدولة هي تلك الاعمال والنشاطات التي تقوم بها الدولة على امتداد تلك الاهداف التوصلية في طريق تحقيق السعادة. وتشمل هذه الاعمال تطبيق القانون، ومعاقبة الخارجين على القانون، وتحسين الخدمات، وضبط الاسعار، وتحسين القدرة الشرائية للمواطنين، وقائمة طويلة من الافعال والاعمال والنشاطات الاخرى. وتشكل الغاية والاهداف التوصلية والاعمال التنفيذية كلا متكاملا لا يمكن المساومة عليها او التنازل عن بعضها لصالح البعض الاخر. فلا يمكن، على سبيل المثال، التنازل عن الحرية مقابل الكهرباء، ولا يمكن القبول بالاستبداد مقابل الامن. وعادة ما تجري الحكومات غير الصالحة هذه المقايضات لخداع شعبها، ويمكن ان تنجح عملية الخداع في مجتمع ذي وعي حضاري متدنٍ، يقبل افراده بفتات مقابل مكاسب محدودة. ولهذا يكون من واجب المثقفين اصحاب الوعي الحضاري ضخ الثقافة الحضارية السليمة في المجتمع لتعزيز مناعته ضد التحايل والمقايضات غير الصحيحة. كما ان من مسؤولية النظام التربوي في المجتمع تنشئة المواطنين منذ طفولتهم على هذا المستوى من الوعي. وهذا كله هو الذي يؤلف المحتوى الداخلي للمجتمع. والمحتوى الداخلي السليم هو شرط اقامة الحياة الطيبة، اي السعيدة.  وحين ننسب الاعمال الى الدولة فاننا نقصد بذلك الحكومة بفروعها الثلاثة: التنفيذي والتشريعي والقضائي.  فالحكومة هي الجهاز المسؤول عن تحقيق السعادة للمواطنين. والمواطنون انما ينتخبون الحكومة من اجل ان تحقق لهم السعادة. فاذا فشلت الحكومة في ذلك ضمن مدى زمني محدد اصبح من حق المواطنين اسقاط الحكومة، بالطرق الدستورية والقانونية المتفق عليها: اما بسحب الثقة منها في البرلمان او عدم تجديد انتخابها في الانتخابات الدورية، او بمطالبتها بالاستقالة عن طريق التظاهرات والاعلام. وحتى لا تصبح المسألة اعتباطية او عشوائية يمكن لمؤسسات المجتمع المدني، وهي هيئات طوعية وغير ربحية، ان تقيس درجة الرضا العام عن الحكومة عن طريق استطلاعات الرأي العام التي يمكن اجراؤها دوريا (كل ستة اشهر مثلا). وتأخذ الجهات المعنية نتائج استطلاعات الرأي بنظر الاعتبار في تحديد موقفها من الحكومة. ويمارس الاعلام الحر والموضوعي دورا اساسيا في عكس وجهات نظر المواطنين واتجاهات الرأي عندهم ازاء الحكومة بفروعها المختلفة. و تتضايق الحكومات الفاشلة من الاعلام الحر، لانه لا يجاملها ولا يجمّل صورتها زورا وكذبا ويعكس الحقيقة كما هي.  وبذلك تصبح السعادة، وما يرتبط بها من اهداف توصلية و وظائف، هي المعيار او المقياس الذي نحدد من خلاله صلاحية الحكومات، وبالتالي الموقف منها. ويختلف هذا المعيار عن المعايير الايديولوجية التي تتخذها بعض الاحزاب قوالب جامدة في الحكم بغض النظر عن مدى تحقيقها للسعادة.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك