المقالات

زيارة أردوغان الطوراني الى آل سعود من ورائها وما الهدف منها

528 2022-05-06

مهدي المولى ||   أي نظرة موضوعية عقلانية لزيارة أردوغان الطوراني الى مهلكة آل  آل سعود تتضح لنا بشكل واضح وجلي إنها  لم تأت برغبة أردوغان كما أدعت المهلكة ولا بدعوة من قبل المهلكة كما أدعى  إردوغان الطوراني  وإنما جاءت تلك  الزيارة برغبة وأوامر وبتوجيهات   إسرائيلية لأن  الظروف والواقع الجديد أصبح ليس في صالحنا وتقصد إسرائيل وبقرها آل سعود وعبدها  المطيع أردوغان  كما أعترف  ولي عهد المهلكة. فالخلاف الظاهري الشكلي بين اردوغان وآل سعود  رغم  إنه    كان بأمرنا وبموافقتنا  إلا إنه يجب أن يتوقف هذا الخلاف  فأننا نواجه تحديات كبيرة لا قدرة لنا على مواجهتها   إلا أذا توحدنا بشكل كامل وسرنا وفق  تعليمات الصهيونية العالمية. لكن لماذا هذا الخلاف حول الطرف المبادر اليها أي الى تلك الزيارة  المفاجئة والمشئومة    فآل سعود  قالوا بناء على رغبة الرئيس التركي اردوغان وقال أردوغان بناء على دعوة من خادم البيت الأبيض والكنيست الإسرائيلي وهذا دليل على إنهما  أي أردوغان وآل سعود  وجهي عملة واحدة في خدمة إسرائيل ومن أجل تحقيق مخططاتها  فجاء الخلاف من باب التنافس بينهما حول من أكثر طاعة وخدمة لإسرائيل لا شك إنها ترى في أردوغان أكثر خدمة وطاعة لإسرائيل من آلأ سعود لأن هؤلاء مجرد بقر ومن هذا  يعني هناك خلاف بين بقر إسرائيل آل سعود وبين  خادم إسرائيل أردوغان وهذا الخلاف سببه  تنافس بين البقر والخدم على الحصول المنزلة الأولى من  قلب إسرائيل والحصول على المكرمة الكبرى   فأنها ترى في آل سعود  بقر حلوب وكلاب حراسة وترى في أردوغان  عبد وخادم وترى في أمريكا  موالية لأنها لا ترى في أي شعب صديق لها بل دونها  منزلة.  لا شك  إن إسرائيل ترى وضعها صعب جدا فالصحوة الإسلامية بدأت تبدد ظلام وظلم المنطقة وبدأت تحرز انتصارات ونجاحات في المنطقة العربية والإسلامية وحتى على مستوى العالم    حيث أصبحت الجمهورية الإسلامية مركز استقطاب دولي مهم أضافه  الى محور المقاومة الإسلامية  فالشعب الفلسطيني مصمم على المقاومة وتحرير بلاده والعودة اليها ولن يتنازل عن حقوقه الشرعية مهما كانت التحديات  والتضحيات   وهذا ما سار عليه الشعب اللبناني بقيادة حزب الله والشعب  اليمني بقيادة أنصار الله والشعب السوري والشعب العراقي بقيادة  الحشد الشعبي المقدس وبقية الشعوب العربية وفي المقدمة أبناء الجزيرة وأبناء البحرين وهذا التحدي انتقل الى الشعب التركي  الذي أعلن رفضه  لقرارات  أردوغان المعادية لتطلعات  الشعب التركي الإسلامية الإنسانية الحضارية . وهذا يعني أن إسرائيل خائفة على آل سعود وعلى أردوغان باعتبارهما  القوة التي تحمي إسرائيل وتدافع عنها. لأن محمد بن سلمان يعاني العزلة والوحدة ولم يبق من أحلافه   الخليجية والعربية والإسلامية والدولية التي اشتراها وأجرها  لذبح الشعب اليمني وتدمير اليمن  غير أفراد  يشكلون عبئا عليه  أما أردوغان فيعاني إفلاسا  ماليا وسياسيا  لهذا أمرت أردوغان بزيارة آل سعود  وفتح باب الأمل أمامهم  وبهذا عززت موقف آل سعود   وحققت أمل أردوغان بالأموال التي تدرها  البقر آل سعود. لهذا نرى  الفوز الذي شعر به محمد بن سلمان والفرحة التي سيطرت عليه وهو يستقبل أردوغان  في الوقت الذي طلق آل سعود الوهابية وطلق أردوغان جماعة أخوان المسلمين وعاد الاثنان الى الصهيونية العالمية رغم علمهم إن جماعة اخوان المسلمين والوهابية هما فرعان من فروع الصهيونية أسستهما الصهيونية لمنع  أي نهضة أو صحوة عربية إسلامية في المنطقة.  ومن هذا يمكننا القول ان    آل سعود  وأردغوان خدم من خدم إسرائيل وان جماعة الأخوان  والوهابية   فرعان من  فروع الصهيونية  هدفهما واحد ومهمتهم واحدة وهي الإساءة للإسلام والمسلمين ومنع أي صحوة إسلامية  محمدية والتحرك  للقضاء عليها بإسم الإسلام. لكن بعد انتصار الصحوة الإسلامية وتاسيس الجمهورية  الإسلامية في إيران وتأسيس محور المقاومة  بدأت تنكشف حقيقة أردوغان وآل سعود والوهابية وجماعة الأخوان  واحترقت أوراقهم جميعا ولم تعد تنطلي على أحد. فشعرت إسرائيل بالخوف على نفسها لهذا أمرتهما بالتخلي عن الوهابية وعن جماعة الأخوان  وطلبت منهم التقارب  والإعلان  بشكل واضح وعلني وبتحدي إنهم مع أسرائيل وفي خدمة إسرائيل  ورفعوا شعار لا إسلام ولا مسلمين.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك