المقالات

هل مات الضمير السني في العالم؟؟؟

1578 06:52:00 2006-03-25

لقد تحول الضمير السني الرسمي الى ضمير ميت لاتحركه وتهزه هذه الدماء البريئة ويدعمون كل عناوين الارهاب وبكل الوسائل لمواجهة خط الاسلام المحمدي الاصيل., ( بقلم : الدكتور عباس العبودي )

 

{ثُمَّ أَنتُمْ هَـؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }البقرة85

السلام على من اتبع هدى الله ورسوله وحارب القاسطين والمارقين والناكثين والمنافقين الذين يشكلون داء الائمة الخطير .

ان الذي يجري في العراق اليوم من الذبح والقتل والتشريد لموالي رسول الله واهل بيته على يد الارهابين السفياننين والبعثثين لم يكن بالشئ الجديد. فلقد تجاوز القوم على رسول الله(ص) واهل بيته في حياتهم وبعد استشهادهم ولم يبقوا لرسول الله واهل بيته الذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا من حرمة ,فكيف لايتجاوزون على موالي رسول الله واهل بيته وقد تعلموا من آبائهم زاجدادهم كل وسائل الغدر والقتل والتشريد .طريقة المواجهة مع اهل البيت –لاتبقوا لاهل هذا البيت من باقية. في حياته –فكيف لايتجاوزن على بالجديد , وانما الذين يقومون بهذا العمل في القرن الواحد والعشرين. ان بعض مناطق العراق التي يتحكم بها هؤلاء السفلة من السفيانيين الجدد والبعثيين ومن لف لفهم من المنافقين الذين يصافحوننا في العلن ويحفرون لنا حفر الخداع والمكر والخديعة في السر ويقدمون كل العون للارهابيين هو لايمثل اي شيمة من شيم العرب او المسلمين الذين يخافون الله ويحترمون عقولهم ولهم ضمائر حية تحرك مشاعرهم باتجاه انكار المنكر ونصرة المظلومين. انه ومع الاسف اصبح الضمير السني في العالم جميعا ,اسير للارهاب السفياني , واصبح ضميره ميتا (ميت الاحياء) ساكت عن الحق يلهث وراء مصالحه الدنيوية الدنئة الضيقة ,الا الفئة القلية من العناصر الواعية التي تسبح عكس التيار خجلة ومجاملة تارة أخرى .وقد تناس هؤلاء جميعا ان الله لهم بالمرصاد أن على جبهة الائتلاف ان تفكر بصورة عملية بمصيرها ومستقبلها في الميدان السياسي العراقي .,

أن هؤلاء الذين ركبوا الموجة بالعمل السياسي يوم كانوا مع العصابات البعثية في الحكم واياديهم ملطخة بدماء الابرياء في زمان الطغيان ,يريدون ان يتسلقوا من اجل الوصول الى الحكم من جديد ويذبحون الموالين باسم الديقراطية.

ان التنازل عن حقوق الامة من خلال المساومات السياسية لمتاع قليل وحفظ لمواقع زائلة ,يعتبر خيانة بحق كل الدماء التي عبدت طريق حريتنا وخيان لكل صوت اوصلكم لهذه المواقه التي انتم فيها.

ان عدم تفعيل مشروع الدستور بخصوص الائتلاف ,سوف يحرم اهلنا من حقوقهم ,وسيكون عرضة للذبح الشامل.

ان هؤلاء القوم الذين يساومونكم على مواقع دنيوية زائلة , لايمثلون السنة الحققين الذين ينتسبون الى المذاهب المحترمة(الشافعية والحنبلية والمالكية والحنفية) ,لان هؤلاء السنة الذين يقتدوم بائمتهم لاتموت ضمائرهم بدماء الابرياء ,بل يقفون موقف الرفض لكل عمل لا انساني يخالف وتعايم الاسلام المحمدي الاصيل.

لقد تحول الضمير السني الرسمي الى ضمير ميت لاتحركه وتهزه هذه الدماء البريئة ويدعمون كل عناوين الارهاب وبكل الوسائل لمواجهة خط الاسلام المحمدي الاصيل.,نقول لهم فوا الله انتم الخاسرون وسوف تكونوا لعنة للتاريخ وتذكروا جدكم ومعاوية وامثاله الطغاة ,اذ هم في مزبلة التاريخ. نقول لكل هؤلاء ماقالته سيدتنا زينب (ع) الى يزيد لعنة الله عليه وعلى من رضي بعمله . الا فالعجب كل العجب، لقتل حزب الله النجباء، بحزب الشيطان الطلقاء، فهذه الأيدي تنطف من دمائنا، والأفواه تتحلب من لحومنا وتلك الجثث الطواهر الزواكي تنتابها العواسل، وتعفرها أمهات الفراعل ولئن اتخذتنا مغنما، لنجدنا وشيكاً مغرماً، حين لا تجد الا ما قدمت يداك وما ربك بظلام للعبيد، والى الله المشتكى وعليه المعول. فكد كيدك، واسع سعيك، وناصب جهدك، فوالله لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا، ولا يرحض عنك عارها، وهل رأيك الا فند وايامك الا عدد، وجمعك الا بدد، يوم ينادي المنادي الا لعنة الله على الظالمين. {إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }المائدة33

{فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيراً جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ }التوبة82

{وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً }الكهف88

اذا لم يتحرك اهل العقل والحكمة من اخوتنا السنة لمواجهة كل عناوين الارهاب وقتل الابرياء فانهم سيحترقون بنار الارهاب في الدنيا قبل الاخرة.وسيكون ضحايا الارهاب السفياني والبعثي ,وهذه سنة الله في الحياة

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ }الأنفال36

،امل ان نرى صحوة الضمير وليس موت الضمير عاجلا غير آجل

والحمد لله رب العالمين.

 

الدكتور عباس العبودي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك