المقالات

الشعائر الحسينية توحد الأحرار وتقبر العبيد/ ح2

374 2022-08-15

  مهدي المولى ||   قلنا في القسم الأول إن  الشعائر الحسينية  وصرخة الحسين   تمنح الشعوب الحرة  قوة ربانية  قادرة على قهر أي قوة شيطانية في العالم أذا تسلحت بها وصرخت  صرخته   ( لبيك يا حسين )  هيهات منا الذلة  (   لم أر الموت  إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما ). لا شك إن أعداء الحياة  والإنسان  أدركوا  الخطر المحدق بهم وإنهم الى التلاشي والزوال إذا استمرت الشعوب الحرة بإقامة الشعائر الحسينية ويصرخون صرخة الحسين. فتجمعوا   وتوحدوا وأعلنوا  الحرب على   كل من  يقيم الشعائر الحسينية  ويصرخ صرخة الحسين   وقرروا ان تبدأ هذه الحرب بحرب إعلامية تستهدف  الإساءة الى الرسول محمد الى الإسلام المحمدي  الى امتداد الرسول  الإمام الحسين الى الشعائر الحسينية الى صرخته  الإنسانية الحضارية والى كل من يقيم تلك الشعائر ويصرخ تلك الصرخة  ومن ثم   إعلان  الإبادة الجماعية  وذبحهم من خلال سيارتهم المفخخة والأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة  والقتل على الهوية  في نيجيريا  في فلسطين في أفغانستان  في الباكستان في البحرين في كل مكان في الأرض. من الإساءات المتعمدة  للرسول وللإسلام والمسلمين المتمسكين بالإسلام المحمدي   قرروا الاحتفال  بذبح الحسين وأهل بيت الرسول وسبي نسائه  في كربلاء   في هذا اليوم  اعتقد  أعداء الله والحياة والإنسان  إنهم ذبحوا الإسلام  وأزالوه  من الوجود  لأنهم كانوا يرون   في الحسين هو امتداد للرسول  وذبح الحسين ذبح للإسلام من خلال قوله   أي قول الرسول انا ( من حسين ) لهذا اعتبروا ذلك اليوم يوم عيد يوم فرح وسرور يوم  ذبح الحسين   وأبنائه وأنصاره وقطع رؤوسهم  ورفعها على رؤوس الرماح  في الأسواق  والمدن   حيث كذبوا على الرسول محمد ولفقوا   وادعوا إنه آمر بذلك وأمر المسلمين  بذلك   وقالوا  ان الرسول شاهد اليهود يحتفلون  بهذا اليوم   فقال انا أولى من اليهود وهذا إنكار وتجاهل لنبوة محمد ص وأنه لا يعرف شي عن اليهود ويسأل أبو سفيان  وأبنه معاوية عن ذلك  وهذه الرواية بدعة أموية  الغاية منها الإساءة للرسول  و إنكار لنبوته لرسالته الإسلامية ولو نسأل أي يهودي هل هناك احتفال عند اليهود في عشرة عاشور لضحك وسخر من السؤال ومن يسأله والغريب لا زال    آل سعود وعبيدهم يحتفلون بهذا اليوم وبعضهم يهني بعض.    كما شنت حملة إساءة للحسين وللشعائر الحسينية ولكل الشيعة ولكل محبي الرسول وأهل بيته ولكل من يقيم هذه الشعائر   فوصفوا الشيعة  بالمجوس  ووصفوا الحسين بالخارج على إمام زمانه ووصفوا الشعائر الحسينية بأنها بدع إيرانية  ومن يقيمها فهم الغافلون  أنعام لا يفقهون وعميان لا يبصرون و طرشان لا يسمعون. وعبد حقير آخر يعتبر  إقامة  الشعائر الحسينية  عملية تجهيل للناس من اجل  إخضاعهم  وتسهيل حكمهم ونهب خيراتهم . رغم علمهم بأن إقامة الشعائر الحسينية هي التي ضمنت للإسلام  البقاء والاستمرار ولولا أقامة تلك الشعائر لما بقي إسلام ولا مسلمين  وهكذا نرى الإسلام يزداد قوة وانتشارا كلما  ازداد تمسك المسلمين بالشعائر الحسينية  والتزاما. الغريب نرى عبيد وجحوش صدام يرمون بعض السلبيات والمفاسد التي تقوم بها كلاب آل سعود البعث الصدامي وداعش الوهابية على  إيران الإسلام على المقاومة الإسلامية في العراق على محور المقاومة الإسلامية رغم علمهم  ان كل ما يحدث في العراق وفي العالم  من ذبح وأسر واغتصاب وتدمير وخراب وفساد وإرهاب وجرائم وموبقات  ورائه آل سعود وكلابهم الوهابية داعش القاعدة النصرة  حيث استقبلوا من قبل بعض الذين لا شرف لهم ولا كرامة  مثلا في العراق استقبلوا  من قبل  جحوش وعبيد صدام  وفتحوا لهم أبواب     بيوتهم وفروج نسائهم ولا شك  إن هؤلاء وغيرهم من الذين شاركوا في حملة الإساءة الى الشعائر الحسينية إنهم شاركوا في استقبال هذه الكلاب المسعورة والترحيب بهم ومن الذين فتحوا أبواب بيوتهم وفروج نسائهم التي جمعتهم مهلكة آل سعود من بؤر الرذيلة  في كل العالم وسلحتهم وأرسلتهم الى العراق لذبح أبنائه وتدميره. وهكذا تثبت إن الشعائر الحسينية  هي وحدة للأحرار وقوة ربانية لكل من   يصرخ صرخة الحسين وبقيم  الشعائر الحسينية  وقوة قاهرة لقبر العبيد  أعداء الحياة والإنسان.  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك