المقالات

العراق؛ الى إين يسير ؟!

480 2022-08-17

 

مهدي المولى ||

 

نعم العراق الى أين  يسير  هل يسير في طريق أفغانستان  بعد عشرين سنة من  غزو أمريكا بحجة القضاء على الإرهاب والإرهابيين  وإنقاذ  الشعب الأفغاني  من إرهاب  طالبان  والقاعدة وتحويله الى شعب  حر ديمقراطي ينعم بالحرية والسعادة  نعم بعد عشرين سنة  فإذا  بها  أي أمريكا تسلم أفغانستان  أرضا وشعبا الى منظمة الطالبان وتضعها  بين أنياب طالبان والقاعدة وداعش  وتخرج منهزمة بلا  وداع.

 هل جاء دور العراق بعد عشرين سنة على غزوها  أي أمريكا للعراق والإطاحة  بدكتاتورية بعبودية صدام وأفراد عائلته وتحرير العراق والعرقيين من بيعة العبودية والذل هل تقوم أمريكا بتسليم العراق بيد عبيد وجحوش صدام  وتضعه بين أنيابهم كما فعلت مع الشعب الأفغاني.

 صحيح إن العراق ليس كأفغانستان  والشعب العراقي ليس كشعب أفغانستان   شعب أجمع على صرخة واحدة  وهي لا تكن عبدا لغبرك وهيهات منا الذلة  وهذه الحقيقة تعرفها  أمريكا وبقرها وكلابها وعبيدها في المنطقة  أعداء العراق لهذا فشلت مخططاتهم و انكسرت شوكتهم بل أصبحوا  عاجزين  حتى عن قول ما يرغبون وما يتمنون   لهذا عادوا الى طريقة   زعيم الفئة الباغية معاوية ابن سفيان عدو العراقيين  الذي دعا الى ذبح 9من 10 من العراقيين وما تبقى اجعلوهم عبيد  وجواري لكم  وهي  خلق طابور خامس في صفوف العراقيين يعمل وفق أوامرهم  ووفق ما يملون عليه  حيث زرعوا الخوارج والأشعث بن قيس وأبو موسى الأشعري وعبد الرحمن بن ملجم ولكل من هؤلاء  حركته المحددة لهم مسبقا   ولا يتحرك إلا وفق أوامر  خاصة  من  الفئة الباغية أي معاوية وزمرته وفعلا نجحوا في ذلك وتمكنوا من  احتلال العراق وفرض العبودية على العراق والعراقيين  حتى إنه قال لهم بعد احتلال العراق  لا  أطلب منكم  الصلاة ولا الصيام وإنما جئت كي أذلكم وأجعلكم عبيدا  لي ولأولادي ولأحفادي ومن يرفض منكم أقطع  رأسه.

 لا شك إن هذه الفكرة جاءت من قبل  بقر أمريكا وكلابها آل سعود الذين هم امتداد للفئة الباغية دولة آل سفيان .

يظهر ان الفكرة أعجبت   أمريكا وإسرائيل  وأمرت عبيدها وبقرها آل سعود التحرك وفق طريقة  المنافق الفاسد عدو الإسلام والمسلمين معاوية ابن أبي سفيان وهي صنع  مجموعات مختلفة وبألوان متنوعة  مدنيين علمانيين  مسلمين   وعناصر شيعية  مثل الصرخي أحمد الحسن  الخالصي  مقتدى وغيرهم من الذين رموا العمامة او ارتدوا  العمامة  وأطلقوا عليهم مراجع دينية شيعية  وطلبوا من عبيدهم وزبالة صدام من عبيده ان يلتفوا حولهم   وتوجهوا  بتوجه واحد  ونغمة واحدة وهي الإساءة الى المرجعية الدينية  العليا مرجعية الإمام السيستاني لأنه صمام الأمان  لحماية العراق والقوة  التي تهزم أعدائه   والحشد الشعبي المقدس الذي ولد من رحم المرجعية وإيران الإسلام ومحور المقاومة الإسلامية وهكذا تشكلت  قوة  ربانية  تمكنت ان تصنع ان تخلق نجاحات وانتصارات أقرب الى الأساطير الى المعجزات منها الى الواقع.

 لهذا شعر أعداء العراق أعداء الحياة والإنسان وأنصار الظلام والعبودية   إسرائيل وبقرهم آل سعود وكلابهم الوهابية القاعدة داعش وغيرها وعبيد وجحوش صدام  في العراق  فتوحدوا  وقرروا القضاء على هذه القوة  وبما إنهم عاجزون عن المواجهة  مع القوة الربانية التي أنتجتها الصحوة الإسلامية بقيادة الإمام الخميني  فليس  أمامهم من وسيلة تحقق  أهدافنا ومرامينا  هي العودة الى وسيلة  معاوية من خلال خلق طابور خامس حيث تمكنت أخيرا من تورط الصدر وتياره والسيطرة عليه وجعله طابور خامس فكان  مجموعة الخوارج والأشعث بن قيس و أبو موسى الأشعري  وعبد الرحمن بن ملجم   لكننا نأمل أن يعود السيد مقتدى الى عقله ويتوقف عن السير في طريق أعداء العراق   ومع ذلك لم ولن  يصلوا الى مراميهم  الخبيثة فالعراق لم ولن يعود الى حكم  الفرد الواحدة العائلة الواحدة القرية الواحدة    نعم سيواجه تحديات وعثرات كبيرة ومهمة ويقدم الكثير من الضحايا والخسائر  لكنه لم ولن يعود الى العبودية .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 59.59
تومان ايراني 0.04
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
محمد : مجرم وسفاح ابو رغيف كان يساوم الابرياء وقام بقتل وتعذيب العراقيين ويحب ان يحاكم علنيا أمام الرأي ...
الموضوع :
سياسي مستقل: أبو رغيف وجميع المسؤولين بالحكومة السابقة سيتم فتح ملفاتهم
Mazin Tuma : بارك الله فيك, نحتاج الكثير من هذه الجهود لاسيما لبناتنا في المهجر ...
الموضوع :
نحو نظرية نسوية عربية وإسلامية/1
العراقي : وما الغريب في ذلك هذا البعثي الذي كان يتباهى ببعثيته وهو طالب في كلية القانون . اعرفه ...
الموضوع :
فضيحة جديدة بطلها هذه المرة رائد جوحي .... استلام رشوة من شركة اسياسيل 100 مليون دولار
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم ...
الموضوع :
العمامة المقاتلة
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم كثيرا ...
الموضوع :
المرأة بين مجتمعين؛ الارذل والافضل..!
زهراء الحسيني : اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم اللهم اقضي حاجتي وفرج همي ياكريم يارب ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
SAHIB H A lkhattat : ما هو الجديد في هذا البلد المسكين العراق ما معنى وكيل في الداءره الفلانيه هل هذا عنوان ...
الموضوع :
محكمة الكرخ تصدر مذكرة قبض بحق "ضياء الموسوي"
زيد قاسم جعفر : السلام السيد ابراهيم المجاب ابن السيد محمد العابد ابن الإمام موسى ابن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
wuyhhpok334 : الولايات المتحدة الامريكية اعلنتها صراحة بأنها لن تتعامل مع من وصفتهم (بوزراء تابعين لميلشيات ارهابية في الحكومة ...
الموضوع :
الفتح: من لا يدعم السوداني يمثل آفة الفساد
فاعل خير : السلام عليكم نرجو من الهيئة كشف ملفات الفساد في دائرة صحة الانبار والرشاوي وعلى التعينات واكو قسم ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
فيسبوك