المقالات

المصباح الأخير ..!


بـدر جاسـم ||

 

سُنة الله سبحانه وتعالى بأن لا تخلو الأرض من حجة و أمام للناس، ليكون لهم مصباح يُنير حياتهم ويخرجهم من الظلمات إلى النور، فالناس لم تدرك أهمية هذا المصباح فعمدوا على كسره و إطفاء نوره، و مع كل مرة يكسروا هذا المصباح يبدله الله بآخر، فلم يبقى سوى المصباح الأخير الذي يملئ الأرض ضياء و تبصر به القلوب، و ليس من الحكمة ان يخرج الله هذا المصباح فيكسروه كالبقية، لذا عندما يعرف الناس قيمة وأهمية و مكانة هذا المصباح سيخرج لينتشلهم من الظلام والتيه إلى النور والهداية.

عمل الامام الحسن العسكري(عليه السلام) في مرحلة انتقالية للإمامة بسبب الظروف التي عاشها من تشديد و مراقبة من قبل السلطة العباسية الجائرة، فقد تواصل مع الأمة من خلال الوكلاء كعثمان بن سعيد وغيره، ليهيئهم تدريجياً للغيبة، لقد أبلغ الامام العسكري وكلائه بأن يرجعوا لابنه الامام محمد المهدي (عجل الله فرجه) وعند شهادة الامام العسكري(عليه السلام) وأداء الصلاة عليه من قبل الامام المهدي، فقد غاب مصباحنا الغيبة الصغرى و تواصل مع الأمة من خلال السفراء أربعة. 

 بدأت الغيبة الكبرى بعد وفاة السفير محمد بن علي السمري رحمة الله عليه، لقد دخلت الأمة في الظلام ولم يعد التواصل مع الإمام ممكنا، فأي نعمة قد سُلبت واي مصيبتاً قد حليت، لكن الامام لم يترك الأمة دون رعاية، فكان كالشمس خلف السحاب يضيئ للأمة و يسدد خطاها و يبعد عنها كيد اعدائها. 

كلما بتعدنا عن عصر الغيبة نقترب من عصر الظهور، الذي بين لنا ائمة الهدى علاماته و تسلسل أحداثه، و ذكروا شخصيات الظهور وبينوا مناطق تحركاتهم، و ترابط الأحداث فيما بينها، لذلك على المؤمنين ان يكون لهم معرفة و دراية في علامات الظهور، ليتسنى لهم نصرة الامام و النجاة من مزالق الفتن.

انتظار اشراقة نور العدل الإلهي الذي يملئ الأرض قسطاً و عدلاً يمثل افضل الأعمال، لذلك تتطلع أنظار المؤمنين للمصباح الأخير الذي عليه تعقد الآمال و به تنتهي الأزمات.

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك