انت والمسؤول

*-.•° فندق وباء اليمامة°•.-* *الحجر اللاصحي في فنادق خلية الأزمة*


أولا" :

تعريف :

هو فندق يقع في المنطقة الواقعة بين شارع السعدون وابو النؤاس قريبا" من ساحة النصر ، يستخدم حاليا" للحجر اللاصحي للعراقيين الذين يتم إجلاءهم عن طريق النقل الجوي بطائرات شركة الخطوط الجوية العراقية ...

ثانيا" :

الإجراءات :

1. يتم استيفاء 300 دولار مع تذكرة الطيران قبل السفر إلى العراق عن كل فرد ومن ضمنهم الطفل بعمر سنتين فما فوق بقطع النظر عن كون العائلة ستحجر في نفس الغرفة ، فعلى رب العائلة ان يدفع عن كل فرد من أفراد عائلته مبلغ 300 دولار ..

*(( أحدى العوائل دفعت 1500 دولار لغرفة لم تبقى  فيها سوى ست ساعات تقريبا" ))*

2. بمجرد هبوط الطائرة على المدرج وتوقفها تأتيك مفرزة طبية يصعد اربع اشخاص أثنين منهم يحملون كاميرات حرارية يقومون بفحص درجة حرارة المسافرين الذي يبلغ عددهم 195 مسافر واثنين يحملون سجلات لتسجيل اسماء المسافرين ، تستغرق هذه العملية بحدود نصف ساعة.

3. عند النزول من الطائرة يقوم ضباط الجوازات بأخذ جوازات السفر ثم تحشر في سيارات نقل الوفود والمسافرين التي تسع لاربعين راكب مع حقائبهم اليدوية التي كانت معهم في داخل الطائرة.

4. تبقى في هذه السيارة بحدود نصف ساعة لتحميلها بحقائب المسافرين وفحص الجوازات التي *يتم إرسالها لاحقا" إلى الجوازات العامة دائرة الهجرة والإقامة دون إعطاءك اي مستمسك يثبت إن جواز سفرك لديهم وعليك أن تراجع من اجل استلام الجواز بعد 15 يوم..!؟*

5. بعد رحلة سفرك الطويلة والمتعبة والمقلقة والخطرة تبدأ رحلة برية حيث يقوم رتل من سيارات نقل المسافرين برفقة سيارات عسكرية لنقلك إلى *فندق وباء اليمامة* حيث ترتفع نسبة تعرضك للإصابة إلى أكثر من 75% .

 

6. رفض العشرات من المسافرين الدخول للفندق خوفا" على انفسهم من الإصابة وبدأت عملية التسريب فهذا يأتي صديق له او قريب من الشرطة ، والآخر يدفع مبلغ والآخر انتظر حتى هدات الامور فاخذ حقيبته ماشيا" باتجاه شارع السعدون او ابو النؤاس ..

7. الذين رضخوا للامر الواقع وصعدوا إلى غرفهم تحدثوا عن وضع بائس للغرف ، وعن قيام الفندق بغلق الابواب بالزناجيل ...!؟

*أقول وأنا شاهد عيان في سفر مع إجراءات استغرقت 25 ساعة لمواطن عراقي قادم من بلد غير موبوء يتعرض لإجراءات تعسفية وظروف سفر تجعله عرضة للإصابة بالوباء مع استنزافه ماديا" واستغلاله لإشباع بطون الفساد* الذي تقوده خلية الأزمة التي يؤكد الطبيب الموجود في الفندق ومدير صحة الرصافة ووكيلي وزارة الصحة عدم جاهزيته وأهليته لهذه المهمة ...

*إن العالم اليوم الذي بدأ بالسيطرة على انتشار الوباء واتخاذ إجراءات فحص من خلال شهادة الفحص قبل السفر بثلاث أيام وفحص سريع في المطار دون الحاجة إلى عملية حجر افتراضية خادعة مدة اسبوعين كما يحصل في العراق الذي ينتكس يوميا" بانتشار الوباء مع انحساره في العالم كله فقط لأسباب سياسية وفساد مالي.. !؟*

في اي فندق في العالم وبهذه الظروف وبهكذا فندق تكلف الغرفة لعائلة من خمس افراد مبلغ 1500دولار ...!؟

*لابد من وضع حد لهذه المهزلة المميتة والتي يهدر فيها المواطن كرامته وامواله وصحته..*

حيث يمكن للمواطن أن يقوم باستحصال شهادة فحص تثبت عدم اصابته من البلد القادم منه وتسلم الى اللجنة التي تستقبل المسافرين في المطار ويضاف لها إجراء فحص روتيني وأخذ مسحة مع معلومات عن الشخص ورقم هاتفه للاتصال به في حال كانت المسحة موجبة...

شاهد عيان

فندق وباء اليمامة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك