انت والمسؤول

فلاّح (بسيط) (يستعطف) الحكومة المنتخبة (1)!!

4218 17:39:00 2006-08-06

بقلم: نور الشمري

قبل أيام، كنت أشاهد أخبار قناة (الفرات) الفضائية، ومن ضمن ماشاهدته هو خبر عن واقع الخدمات المتردية في محافظة واسط العزيزة. ومالفت إنتباهي، وحرك مشاعري (كإنسان)، هو ذاك الفلاح البسيط (الثلاثيني) الذي وقف أمام عدسة الكاميرا(بدون رتوش أو تصنع)، وقد بدا خلفه البيت الطيني، (يستعطف) ويناشد الحكومة من قمتها الى أبسط موظف فيها، تقديم أبسط الخدمات. دفعني هذا (الإستعطاف) الى أن أنتفض غيظا من مكاني، لتقودني قدماي الى خارج (غرفة التلفاز)، مدمدما، مستنكرا، الحالة الضعيفة التي وصل لها المواطن العراقي البسيط، ومعبرا عن براكين (الظلم) المتوقدة في داخلي بأصدق تعابير الرفض.قبل الولوج في دراسة الحالة، علينا معرفة وتبيان معنى (الإستعطاف)، فالإستعطاف أصلها (العطف)، وتتباين كلمة (الإستعطاف) مع العطف من الناحية الإصطلاحية، كون الأولى تستوجب وجود طلب من قبل طرف ما، على توفرالعطف من قبل الطرف الآخر. بينما الثانية ينتفي فيها الطلب ويقدم العطف طوعا. فلو تمعنا في الحالة، من الناحية الإنسانية، لوجدنا إن (إستعطاف) إنسان لإنسان آخر يحدث بسبب وجود (حالة تباين) بين الطرفين، بحيث يكون (العاطف) قوي ومقتدر، والـ (المستعطف) ضعيف وعاجز، بشرط (مهم) أن لايكون لهذين البشرين دور في ظهور هذ التباين، عندها يكون الإستعطاف حالة طبيعية لاغبار فيها. ولكن في حالة إنتفاء الشرط، تكون الحالة غير طبيعية، أي بمعنى، حينما يستعطف الطفل (أباه) يكون التباين واضحا وجليا، دون أن يكون للطفل أو الآب دور في هذا التباين. وكذا الحال، في حال إستعطاف الوالد لولده في حالة عجزه وشيخوخته. ولكن حينما يدخل أحد الطرفين في هذا التباين، بقبوله تمييز الطرف المقابل (بموقع قوة) بعد تنازله عن بعض حقوقه (طوعا)، عندها يكون الإستعطاف مظهر يعبر عن حالة مرضية في كلا الطرفين، ويؤدي الى ظهور حالة الظلم المقيت من خلال طغيان (العاطف) وخوار (المستعطف). وللحديث بقية، مع أحلى وأجمل وأرق تحية.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك