المقالات

هل سيكون التعديل الوزاري بداية نهاية التوافقات السياسية

751 23:03:00 2006-11-21

( بقلم : احمد جوي * )

يبدو ان الحكومة العراقية بدأت تشعر بعظم خطر التوافقات السياسية حتى لو لم يكن ذلك الشعور نابعا من الذات لكنه على الصعيد الموضوعي اخذ يفرض نفسه كخيار لا مناص منه وهذا برأي هو الرجوع الى اصوات العقلاء من ابناء هذا الوطن الذين حذرو منذ بداية التغيير من الانزلاق في هاوية التوافقات السياسية والصفقات الحزبية والمسارات الطائفية الضيقة على حساب الكفاءة والمعايير السياسية والمهنية وحتى التاريخية وعتبروها منذ الوهلة الاولى لرؤية هلال الدولة العراقية بعد 9 نيسان 2003 تأسيسا هشا سينهار يوما ما على أصحابه وقد اخذ عليهم – العقلاء – في تلك الفترة انهم مفلسون جماهيريا والى غيره من هذه الخزعبلات التافه التي لاتمت للواقع بصلة تصدر من افواه وعقول بعض المراهقيين السياسيين .

صرنا نسمع اليوم بوضوح عن التغيير الوزاري الشامل بعد ان كانت الدعوة خجولة وغير واضحة ورسمية وهذه هي الخطوة الاولى لاستئصال سرطان التوافقات السياسية وان كانت متاخرة ومكلفة بالنسبة للعراق والعراقيين فضلا عن ايقاف عجلة الحياة وشللها في العراق طيلة استيزار وزراء السيد المالكي لكن المهم هو وعي الخطأ ولاعتراف به والمبادرة الى اصلاحه وهذا بحد ذاته فضيلة كما يقول المثل المعروف .انتقي ياسيدي المالكي من ترضى كفاءته واستقلاليته وتاريخية السياسي ومهنيته العالية وذكائه الاداري فان لم تفعل تكن فتنة في الارض وفساداً كبيراً, اصرخ بوجه الذهنيات الحزبية والطائفية المتخلفة التي لا يهمها سوى حزبيتها وطائفيتها على حساب معاناة الشعب وأنينه المتواصل ونقصه الحاد في الانفس والخدمات , استخدم جرأتك فقد عهدناك جريئاً في كل المواقف سواء مع التشكيلات والأحزاب العراقية او مع الأمريكان.ان ثمة شعباً ينتظر هذا التغيير اذا كان فعلا يحمل نوايا الانفلات من قبضة التوافقات السياسية والطائفية ويختزن بداخله التغيير الجوهري لا الشكلي والمظهري.

ان عملية التغيير الوزاري هذه هي المحك الحقيقي للنوايا الحسنة في أعادة هيكلية انتخاب الوزراء وفق معايير وطنية ومهنية وفي ذات الوقت ستكون بداية نهاية التوافقات السياسية التي تتعارض تماما مع ابسط مبادئ النظام الديمقراطي. تجمع عراق المستقبل

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك