المقالات

الفقر في زمن الملاعين..!


جاسم الصافي

 

إذا ما ذكر الفقر فمؤكد سيذكر معه  نفاق الأغنياء كونه  مرتبط بالشعارات السياسة  من ديمقراطية ومساواة  وغيره من حقوق الإنسان ، و أكثر من نادى باسم الفقراء  هم الأغنياء !!! ..وهم بهذا  يسعون  إلى تدجيين الفقراء واستعبادهم  بتلك  الشعارات الدفاع عن حقوقهم التي لن تطال  أبدا ما دامت تتعارض مع نفخ كروش ومجد عروش  ،  لهذا صارت هذه المفردة  ( الفقر ) شائعة اليوم  أكثر من الموت نفسه ،  حتى أخذت لها معاني ودلالات كثيرة مثل العاجز و العاطل  بل في أوقات كثير تشير الى النحس لهذا يهرب الجميع من المصابين بها ، رغم ان هذا الفقر هو عجز تمكيني وليس تكويني أي أن الملامة في وجوده لا تقع على الفرد بل على المجتمع  أجمع ، فما هي  مشكلة الفقر  ، أهي  اجتماعية  ، ام بيئية  ، ام اقتصادية ، ام سياسية  ، ام هي كما يقول دركهايم  ظاهرة طبيعية  !!

يقول كولدن (أن النظرية السوسيولوجيه وخصوصا بطابعها الوظيفي اكتسبت زخما جديد اثر تفاقم المشكلات الاجتماعية واضطرار السلطات الفدرالية الأمريكية في دعم تلك النظرية من اجل أيجاد حلول لتلك المشكلات ولتعزيز الموقف الأيديولوجي للغرب إزاء أيديولوجية الماركسية مما مهد بعد الستينيات لظهور ما يسمى علم اجتماع الفقر Sociogy of  Poverty  )  وحين ظهرت العولمة بشكلها الاقتصادي كان تقودها المنافسة والاندماج اللذان يؤديان بالنتيجة الى تركز الثروة العالمية في أيدي الأقلية ( سادة هذا العالم  ) وهم اليوم خمس عشر شبكة تسيطر على اغلب السوق العالمي وعلى خمس دول فقط ،ولهذا تسقط أغلبية سكان العالم في حالة من الفقر التي عممتها العولمة حين اعتمد في هذا على أنتاج السلع والمصنوعات  بأقل  ما يمكن  من العمل  المؤدي الى تسريح أعداد كبير من العمال .

ثم أن الثقافة الشعبية والثقافة الحكومية لأغلب مجتمعاتنا الفقيرة قد شجعت على الاستجداء  فمثلا بعد التغير في العراق أصبح للفقر مؤسسات تطعم المساكين وهو مشروع حكومي لدعم العاطلين لإبقائهم عاطلين طبعا !! دون أن تكون هنالك حلول فعلية لمشكلة البطلة أو توزيع عادل للراية الاجتماعية ، فإبقاء الأيدي ممدودة هو شراء لحرية الاختيار وبالتالي هو امتلاك لرقاب العباد وإفشال لكل مشروع الديمقراطية أو إصلاحي ،حتى صار التمايز واضح والفوارق بين الأفراد كبيرة لدرجة أن كلمة الفقر صارت مفردة مرعبة تفقد الإنسان إنسانيته وتجعله مسعورا ليتكالب من اجل النهب  وتفشي الفساد والحل لصاحب الأمر ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك