المقالات

وجهان لعملة واحدة..!


مفيد السعيدي


دهشت كثيرا عندما شاهدت مقطع فديوا تناولته وسائل التواصل الاجتماعي والفضائيات من عملية ضرب محافظ واسط السيد محمد المياحي ضابط برتبة رائد(جنرال) في الشرطة لعلاقتي بالسيد المحافظ سبب الدهشة لانه ليس في ادبياته التعدي والضرب ولا الحزب الذي ينتمي له فيه هذه الثقافة فهم يرفعون شعار الدولة واحترام القانون وماحصل شيء مغاير لذلك.
الحادثة اذا قرآناهابمنعطفين الاول بعاطفة فان شعب المناطقة الجنوبية سأم تصرفات السيطرة المذكورة والاجراءات المتخذة بحق المسافرين العابرين عبر هذا المنفذ بات يهان عند وصوله لهذه النقطة واخذ المسافر ينذر (النذور) والتراهن على سهولة العبور منها بسلاسة فلايوجد اي شيء يدل على التقدم الامني والحضاري فيها ليس هي فقط بل اغلب السيطرات في المناطق المستقرة امنيا تتخذ نفس الاسلوب والتعامل رغم تقدم التقنيات الفنية والتكنلوجيا بحفظ الامن وملاحقة المطلوبين.
"المادة (37): أولاً: أ ـ حرية الانسان وكرامته مصونة" لكن لم نجد ذلك بها.
ثانيا ووفق المادة الدستورية المذكورة اعلاه فان السيد المحافظ تجاوزها بتجاوزه بطريقية بوليسية عندما اعتدى على الضابط مهما كان مقصرا ام لا فهناك قانون وانت على رئيس الملف الامني حسب الدستور والنظام الداخلي لمجالس المحافظات باستطاعتك انت ان تأخذ الدور بادارة السيطرة ومعالجة الامر وفق سياسية وادبيات الجهة السياسية التي ينتمي لها المحافظ كما هو تقصير واضح بعمل المحافظ بعدم داريته بما يدور ويجري في السيطرات على الطرق الخارجية لحدوده الادارية وهذا يحسب عليه ايضا ولربما السيد المياحي اراد ان نتهج نهج محافظ الموصل المقال نوفل العاقوب باسلوبه البوليسي هذا واطل السيد المياحي بمقطع فديو على السوشل ميديا بتبرير الحادثة وبطريقة مهينة لمنصب الذي يشغله.
عند مشاهدتي ماحصل كمواطن اولا واعلامي تحيرت وثمة استفهامات دارت في داخلي من يحميني ويحمي المواطن البسيط في ضل هكذا فوضى وتبريرات خجولة كانت الاجابة سريعة ساكون في خبر كان اذا سلم شيء من جسدي مافعله المحافظ ومايفعله اليوم سراق المال العام يخرج من سراج واحد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك